قيادات حوثية ترفض تسليم متهمين بجريمة قتل الى السلطات القضائية

تواصل قيادات المليشيا الحوثي في محافظة إب توفير الحماية لمتهمين بجريمة قتل وتعذيب شاب في سجن قسم شرطة "النجد الأحمر" بمديرية السياني جنوبي المحافظة.

واتهمت أسرة الضحية الذي قُتل جراء التعذيب في أحد السجون الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي بمحافظة إب وسط البلاد، برفض سلطات المنطقة إيصال المتهمين بالجريمة للجهات القضائية.

وقالت مصادر مطلعة أن قيادات المليشيا تواصل مماطلتها ورفضها إيصال الجناة إلى الجهات القضائية وتقوم بحمايتهم وتحول دون محاسبتهم بجريمة بشعة وقعت داخل زنزانة السجن.

وبحسب المصادر، فإن المتهمين بمقتل الشاب "محمد على ناجي مرشد المحطبي" يمارسون أعمالهم في عدة مؤسسات رسمية، دون أن يتم القبض عليهم أو التحقيق معهم، في واحدة من أبشع الجرائم التي تشهدها مديرية السياني.

وأكدت المصادر أن من بين المتهمين، أربعة أشخاص هم العقيد نضال حميد الشعوري ويعمل حالياً في اداره امن مديريه الشعر شرقي المحافظة، والمقدم محمد عبدالحميد السماوي ورقيب اول زكريا علي محمد الغزالي وكليهما يعملان حالياً في قسم الشرطة بخط الثلاثين، والمدعو عبدالوهاب طه علي محمد الشامي حيث يعمل حالياً في قسم الشرطة بالنجد الأحمر مديرية السياني.

وأصدرت النيابة الجزائية في أغسطس الماضي توجيهاتها إلى مدير أمن إب المعين من قبل المليشيا "هادي الكحلاني" تطالبه بإحضار المطلوبين لسماع أقوالهم في القضية، غير أن الأخير يرفض ذلك، بحسب المصادر.

يذكر أن الشاب "محمد على ناجي مرشد المحطبي" من أبناء عزلة "صهبان" بمديرية السياني، قد قتل مطلع ديسمبر من العام الماضي، داخل زنزانة قسم شرطة "النجد الأحمر" جنوب المحافظة بعد ساعات من إيداعه السجن.

وتشهد سجون مليشيا الحوثي بمحافظة إب جرائم وإنتهاكات مروعة أودت بحياة العديد من السجناء والمختطفين في مختلف مديريات المحافظة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية