منظمة الهجرة الدولية تؤكد فقدان 28 مهاجرا في حادثة غرق سفينة قبالة السواحل اليمنية

قالت المنظمة الدولية للهجرة الاثنين إن ما لا يقل عن 28 مهاجرا من جنسيات أفريقية فقدوا في حادث غرق سفينة قبالة السواحل اليمنية الأسبوع الماضي.

وأضافت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان أنها تحققت من انتشال قوات خفر السواحل اليمنية لثلاث جثث حتى الآن ويجري البحث عن الباقين.

ونقل البيان عن شهود عيان أن القارب غادر أوبوك في جيبوتي من أجل عبور مضيق باب المندب متجها إلى نقطة هبوط قبالة السواحل اليمنية في 30 أكتوبر تشرين الأول. وكان على متن القارب ما لا يقل عن 30 شخصا وفقا للبيان.

وأضاف البيان "لم يستطع القارب المكتظ تحمل ارتفاع المد والمياه الصخرية وغرق في النهاية".

وتقول المنظمة الدولية للهجرة إنه منذ بداية عام 2022 غادر ما يقرب من 54 ألف مهاجر على طريق الممر الشرقي الذي يمتد من القرن الأفريقي إلى دول الخليج.

وذكرت المنظمة في تقرير الشهر الماضي أن هناك حوالي 43 ألف مهاجر وصلوا اليمن منذ بداية العام الحالي وتقطعت بهم السبل في جميع أنحاء البلاد.

وتقول المنظمة إنه رغم استمرار الصراع الدامي في اليمن، ما زال هذا البلد نقطة عبور للمهاجرين من دول القرن الأفريقي، خاصة إثيوبيا والصومال، صوب دول الخليج بحثا عن حياة أفضل، ويقطعون في سبيل ذلك رحلات صعبة في ظروف قاسية.

 

المصدر: رويترز

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية