مصدر عسكري يكشف تفاصيل جديدة عن جريمة اغتيال اللواء محمد الجرادي صباح اليوم

كشفت مصادر عسكرية في اللواء 81 مشاة تفاصيل جديدة عن جريمة اغتيال اللواء محمد الجرادي مستشار وزير الدفاع والقائد السابق لـ اللواء 81 مشاة.

وكان مسلحون مجهولون نفذوا كميناً صباح اليوم اسفر عن اغتيال اللواء الجرادي ومرافقه بالقرب من مقبرة الشهداء بمحافظة مأرب.

وقال المقدم صادق الصنبري ركن استخبارات اللواء 81 مشاة ان اللواء الجرادي كان في طريقه لحضور اجتماع عسكري رفيع في وزارة الدفاع حين تعرض لكمين مسلح أدى الى استشهاده هو ومرافقه في منطقة جو النسيم بين مقبرة الشهداء والسايلة.

وأضاف الصنبري في اتصال هاتفي مع قناة بلقيس رصده محرر "يني يمن" ان الحادثة وقعت بين الساعة الثامنة والحادية عشرة صباحاً وان الجناة اطلقوا وابلا من الرصاص على اللواء الجرادي ومرافقه والقوا بجثتيهما على قارعة الطريق ثم نهبوا سيارته ولاذوا بالفرار.

وأكد الصنبري أن عملية التحري لازالت جارية لكشف ملابسات الحادثة كون المنطقة التي وقعت فيها عملية الاغتيال منطقة مفتوحة ولا توجد فيها كاميرات مراقبة.

وألمح الصنبري في حديثه الى احتمالية استدراج اللواء الجرادي من قبل عصابات تمتهن عملية الاغتيالات او من قبل خلية حوثية تقوم بمهمة تصفية قيادات الجيش الوطني في مارب لافتاً إلى ان المعلومات لا زالت غير مكتملة.

وأوضح اركان استخبارات اللواء 81 مشاة العقيد صادق الصنبري الى ان اللواء الجرادي لم يعد يشغل منصباً حساساً في الجيش وانه كان مسرحاً من الخدمة العسكرية عدا كونه يشغل منصب رمزي -مستشارا لوزير الدفاع-.

يذكر ان اللواء الجرادي أحد مؤسسي النواة الأولى للجيش الوطني عقب انقلاب المليشيات الحوثية الى جانب رفيقه الشهيد اللواء احمد الابارة الذي قضى وعدد من رفاقه في ضربة جوية نفذها طيران الامارات على معسكر العبر في مطلع يوليو 2015.

 وقد أصيب الجرادي عدة مرات اثناء قيادته للمعارك ضد مليشيات الحوثي الإرهابية منها تعرضه لإصابات بليغة بصاروخ موجه اثناء قيادته للمعارك في جبهة صرواح عام 2017.

كما قاد الجرادي معارك تحرير أجزاء واسعة من محافظة مأرب خلال السنوات الماضية، قبل أن يتم تعيينه مؤخرا، كمستشار لوزير الدفاع.

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية