مقتل وإصابة العشرات بانفجار وسط اسطنبول
قُتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب العشرات في انفجار في منطقة مزدحمة بوسط مدينة اسطنبول التركية، بحسب السلطات التركية

وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال كلمة بثها التلفزيون التركي بعد ساعتين من الانفجار الذي وقع في شارع الاستقلال التجاري، بالكشف عن منفذي التفجير، وأضاف: "سوف ينالون عقابهم".

وتابع الرئيس التركي بالقول إن الأشخاص الذين يحاولون النيل من بلاده "لن يحققوا طموحهم"، مشيرا إلى أن محاولات "الجماعات الإرهابية" سيكون مصيرها الفشل.

وشدد على أن الانفجار الذي وقع في قلب مدينة إسطنبول نتج عن "هجوم دنيء"، مشيرا إلى سقوط ستة قتلى وإصابة أكثر من 50 شخصا.

وأضاف: "تشير المعلومات الأولية إلى اعتداء إرهابي"، لافتًا إلى أن "امرأة قد تكون ضالعة بتنفيذه"، بدون أن يضيف أي تفاصيل.

وقال شاهد العيان جميل دينزجي الذي كان على بعد 50 مترا حين سمع صوت الانفجار لوكالة فرانس برس "رأيت ثلاثة أو أربعة أشخاص مسجين على الأرض".

وأضاف "كان الناس يركضون مذعورين... وثمة سحابة دخان أسود وكان صوت الانفجار قويا يصم الأذان تقريبا".

وكان الشارع، الذي عادة ما يكون مكتظا بالمتسوقين، قد تعرض لهجوم سابق نفذه انتحاري في عام 2016.

وعقب الحادث، منعت قوات الأمن المارة من الدخول إلى شارع الاستقلال، وطالبت المواطنين بعدم مغادرة منازلهم المحيطة بالمنطقة.

ولاحقا أعلن نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، أنّ انتحارية هي من نفذت الهجوم الذي استهدف منطقة تقسيم وسط مدينة إسطنبول، وأسفر عن سقوط عدد من القتلي والجرحي.

وأضاف فى تصريحات صحفية أن عدد المصابين في انفجار إسطنبول ارتفع إلى 81، اثنان منهم في حالة خطيرة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية