الحكومة: تعذيب الصحفيين بسجون الحوثي جريمة حرب سيلاحق مرتكبوها
أدانت الحكومة، ما ارتكبه القيادي في مليشيا الحوثي المدعو عبدالقادر المرتضى رئيس ما يسمى لجنة الاسرى، وشقيقه أبو شهاب ونائبه أبو حسين، من نقل للصحفي توفيق المنصوري، وزملائه عبدالخالق عمران، وحارث حميد، لزنازين انفرادية وتعذيبهم بشكل متواصل لمدة 45 يوم، وضرب الصحفي المنصوري، على رأسه حتى كسرت جمجمته.

وأكد وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، أن جريمة الاخفاء القسري والاعتداء والتعذيب الوحشي بحق الصحفيين الثلاثة داخل سجن معسكر الأمن المركزي بالعاصمة المختطفة صنعاء، والذي كشف عن بعض تفاصيلها بلاغ صادر عن أسرة الصحفي توفيق المنصوري، يعد امتدادا لمسلسل جرائم وانتهاكات مليشيا الحوثي الإرهابية بحق الصحافة والصحفيين.

وحمل الإرياني، في تغريدة على صفحته بتويتر، اليوم، المدعو عبدالقادر المرتضى، وشقيقه، ونائبه، ومليشيا الحوثي المسئولية الكاملة عن سلامة الصحفي المنصوري، ورفاقه، وكافة الأسرى والمختطفين في معتقلاتها غير القانونية، ونؤكد أن ما يتعرضون له من ممارسات قمعية وتعذيب وحشي، جرائم حرب سيلاحق المسؤولين عنها في المحاكم المحلية والدولية.

وطالب وزير الإعلام، المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الأممي ومنظمات وهيئات حقوق الإنسان والدفاع عن الصحفيين، بإدانة هذه الممارسات الإجرامية، وممارسة ضغوط حقيقية لإجبار مليشيا الحوثي على إطلاق الصحفيين المخفيين قسرا من معتقلاتها دون قيد أو شرط، وإدراجها وقياداتها في قوائم الإرهاب الدولية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية