"الكل مقابل الكل".. الحكومة اليمنية تؤكد جاهزيتها لإنهاء ملف الاسرى والممختطفين مع مليشيا الحوثي

جددت الحكومة اليمنية، استعدادها الكامل لإنهاء ملف الأسرى والمختطفين مع مليشيات الحوثي على مبدأ "الكل مقابل الكل".

جاء ذلك في بيان مقتضب نشره "هادي هيج" رئيس مؤسسة الأسرى والمحتجزين الحكومية، على حسابه بموقع التدوين المصغر تويتر.

وقال هيج: "نعلنها بصريح العبارة وبالفم المليان جاهزون للتبادل اليوم الكل مقابل الكل".

واتهم رئيس مؤسسة الأسرى، مليشيا الحوثي بالتلاعب بملف المحتجزين قائلا: "التلاعب بملف المحتجزين يخرج الانسان من اطار الانسانية كون الملف يحمل كل معانيها" متسائلا: من يخفي القامات ويحاكم دكاترة اللسانيات والتخصصات النادرة والمتميزة ويرهق اسر هؤلاء.

وتأتي تصريحات "هيج" رداً على اتهامات وجهتها مليشيا الحوثي للحكومة والسعودية بإعاقة صفقة تبادل أسرى جرى التوقيع عليها في وقت سابق.

وكان رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة للحوثيين عبدالقادر المرتضى، قال الأربعاء، "لا زال ملف الأسرى مجمداً منذ مارس الماضي ولم يحصل فيه أي تقدم رغم توقيعنا على اتفاق ينص على تبادل أكثر من 2200 أسير من الطرفين برعاية أممية".

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية