ما هي "القنابل الإسفنجية" التي تنوي إسرائيل استخدامها في قطاع غزة؟


كشفت صحفي غربية عن نية الاحتلال الإسرائيلي استخدام القنابل الاسفنجية لسد فتحات الانفاق في قطاع غزة.

وقال تقريرا لصحيفة "تلغراف" البريطانية نشرته في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن إسرائيل قد تستخدم "قنابل إسفنجية" لإغلاق أنفاق المقاومة.

كما قالت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية في تقرير لها منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، إن إسرائيل تدرس استخدام "القنابل الإسفنجية"، مشيرة إلى أن إسرائيل طورت هذا السلاح منذ سنوات عدة.

ووفقا للوفيغارو، تتكون هذه "القنابل" من سائلين موجودين في الكيس نفسه، ويفصل بينهما حاجز معدني، وعندما يتم إلقاؤها في الأنفاق يختلط المنتجان مسببين تفاعلا كيميائيا، ثم تنتشر موجة من الرغوة قبل أن تتوسع وتتصلب لتسد تجاويف النفق، ولا تسبب هذه السوائل انفجارات وبالتالي تحد من الأضرار الجانبية، كما أنها مقاومة للماء والمواد الكيميائية وغير قابلة للاشتعال.

لكن خبراء -استطلعت الجزيرة نت آراءهم- أكدوا أن هذا ليس سلاحا جديدا، كما أن استخدامه عسكريا يحتاج إلى شروط قد لا تجعله مناسبا لحرب الأنفاق.

وحاولت إسرائيل مرات عدة تدمير أنفاق المقاومة في السنوات الأخيرة عن طريق تفجيرها أو استخدام الجرافات، ورغم ذلك تمكنت حركة حماس في كل مرة من إعادة

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية