في رسالة مهمة لكتائب القسام: إذا استمرت الحرب فتوقعوا إعلان مقتل جميع الأسرى


نشرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) رسالة جديدة خاطبت فيها عائلات الأسرى الإسرائيليين بأنه إذا استمرت حكومة بنيامين نتنياهو في الحرب على قطاع غزة قطاع غزة فعليهم أن يتوقعوا خبر مقتل جميع الأسرى بغارات جيشهم.

وفي تصميم نشرته كتائب القسام على حسابهم في منصة تليغرام، تظهر شاشة تلفزيون يعرض خبرا عاجلا يقول "كتائب القسام: نعلن مقتل جميع الأسرى لدينا بعد استهدافهم بغارات من الطيران الحربي الصهيوني".

وكُتب أسفل التصميم بالعبرية والعربية الجملة التالية "إذا استمر نتنياهو بالحرب فكونوا مستعدين لهكذا خبر".

في السياق ذاته، تظاهر آلاف الإسرائيليين، اليوم السبت، في عدة مدن للمطالبة بإقالة حكومتهم، تزامنا مع تظاهر أهالي الأسرى المحتجزين في قطاع غزة أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقالت صحيفة يديعوت أحرنوت إن "آلاف الإسرائيليين تظاهروا في مدينة حيفا (شمال) عند تقاطع حوريف ضد الحكومة (الإسرائيلية) والمطالبة بإجراء الانتخابات فورا."

وأوضحت أن "المسيرة انطلقت من منطقة الكرمل بمدينة حيفا إلى مركز التظاهرة عند تقاطع حوريف".

وفي مدينة كفار سابا (شمال)، قرب تل أبيب، تظاهر المئات تحت شعار "الانتخابات الآن"، بحسب الصحيفة. وطالب المتظاهرون بإقالة نتنياهو وإجراء الانتخابات فورا.

كما تظاهر المئات في مدينة "رحوبوت" قرب تل أبيب للمطالبة بإقالة الحكومة.

 

انتقادات

ويواجه نتنياهو انتقادات متكررة من الشارع الإسرائيلي وعدد من السياسيين بمن فيهم المنتمون لمجلس الحرب، على خلفية أزمة المحتجزين الإسرائيليين في قطاع غزة وعدم التوصل لأي مسار يضمن عودتهم أحياء إلى إسرائيل.

وفي سياق آخر، تظاهر العشرات من أهالي الأسرى المحتجزين في قطاع غزة، أمام منزل نتنياهو في مدينة قيسارية (شمال) للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم.

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إلى أنه و"للأسبوع الثاني على التوالي يتظاهر أهالي الأسرى بغزة، أمام منزل نتنياهو في مدينة قيسارية".

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي مساء اليوم السبت إنه "لا بديل لنا عن النصر الساحق وإعادة مختطفينا في قطاع غزة".

وأضاف أنه لن يتراجع عن أي مسار من مسارات الضغط على حماس، قائلا إن دولة قطر يمكنها القيام بهذا الضغط، مشيرا إلى أن قطر تستضيف قادة من حماس وبالتالي يمكنها ممارسة ضغط بخصوص المخطوفين.

ونشرت كتائب القسام، أمس الجمعة، مقطع فيديو لـ3 مجندات أسيرات لديها، يطالبن الحكومة الإسرائيلية بوقف الحرب على قطاع غزة وإعادتهن لبيوتهن.

وقالت الأسيرات الـ3 وهن (كارينا، ودانييل جلبوع، ودورون) إن "حكومتنا تكذب عليكم اعملوا أي شيء لنعود أحياء"، مطالبين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعقد صفقة تبادل مع حماس.

وتحدثت الأسيرات عن الظروف التي يعشنها في غزة تحت القصف الإسرائيلي المتواصل، وأنهن يتنقلن من مكان إلى مكان آخر هربا من الموت على يد الجيش الإسرائيلي.

ويقدر مسؤولون إسرائيليون وجود حوالي136  محتجزا في قطاع غزة" منذ شن حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول عملية "طوفان الأقصى" هجوما على نقاط عسكرية ومستوطنات إسرائيلية في غلاف القطاع.

وأسرت فصائل المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسها حماس، نحو 239 شخصا على الأقل في بلدات ومدن غلاف غزة، بادلت عشرات منهم مع إسرائيل خلال هدنة إنسانية مؤقتة استمرت 7 أيام وانتهت مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي.

في المقابل، ذكرت مؤسسات الأسرى الفلسطينيين أن إسرائيل أطلقت بموجب الهدنة سراح 240 أسيرا فلسطينيا من سجونها، بينهم 71 أسيرة و169 طفلا.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على غزة، خلفت حتى السبت 26 ألفا و257 شهيدا، و64 ألفا و797 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في "دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب الأمم المتحدة.

 

المصدر : الجزيرة

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية