حصار باريس بالجرارات.. أزمة احتجاجات القطاع الزراعي في فرنسا تدخل مرحلة جديدة


دخلت أزمة احتجاجات القطاع الزراعي في فرنسا مرحلة جديدة من التصعيد، مع بدء المزارعين اليوم الثلاثاء، تنفيذ تهديداتهم بمحاصرة مداخل العاصمة الفرنسية باريس بالجرارات.

وأعلنت السلطات الفرنسية نشر 15 ألف عنصر أمن للسيطرة على الاحتجاجات، ومنع خروجها عن السيطرة،  ومساء الأحد، تم نشر قوات إنفاذ القانون وبينها مدرعات للدرك، على أطراف رونجيس، أكبر سوق للمنتجات الطازجة في البلاد، في جنوب باريس، وفق ما لاحظ صحافي في وكالة فرانس برس.

وقد اتخذت تعبئة المزارعين الغاضبين، بسبب سياسات زراعية فرنسية وأوروبية يقولون إنها تتسبب بمنافسة غير عادلة، مسارًا جديدًا في مختلف أنحاء فرنسا، مع إعلانهم فرض حصار على باريس، وسط مخاوف من أسبوع ينذر بالمخاطر  بين المزارعين وقوات حفظ الأمن.

ومن المقرر أن تنصب أبرز نقابات المزارعين ثمانية  حواجز  على الطرق السريعة الرئيسية من أجل فرض حصار على العاصمة  لأجل غير مسمى.

وطلب وزير الداخلية جيرالد دارمانان من الشرطة إظهار الاعتدال المطلوب وعدم  التدخل في نقاط الإغلاق  بل  حمايته، بينما أوضح  الرئيس إيمانويل ماكرون أعطى  تعليمات  من أجل  ضمان عدم توجه الجرارات إلى باريس والمدن الكبرى حتى لا تتسبب في صعوبات كبيرة للغاية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية