شاهد.. "بوابة الجحيم" في سيبيريا تتوسع بشكل ملحوظ

تواصل "بوابة الجحيم" توسعها في سيبيريا، حيث كشف بحث جديد أن فوهة بركان باتاجيكا الضخمة في سطح الأرض تتوسع بمعدل 35 مليون قدم مكعب كل عام.

ويبلغ طول الحفرة حاليا حوالي كيلومتر واحد وعرضها 800 متر في أوسع نقطة له. وفق موقع "نيو أطلس".

وتشير التقارير إلى أن الكتلة الغارقة في الأرض مستمرة في النمو والتوسع، وتؤثر على المناظر الطبيعية للمنطقة

وفوهة باتاجيكا، التي تقع في سلسلة جبال تشيرسكي في شمال شرق سيبيريا، لا تمثل في الواقع فوهة بركان، بل هي عبارة عن منخفض حراري كارستي وهو نوع من الحفر أو "الركود الضخم" الناجم عن انهيار وتكسير الأرض بسبب فقدان التربة الصقيعية.

وتم اكتشاف هذا الأمر في عام 1991، بعد أن انقسمت هذه الفتحة تحت الأرض وأخذت معها جزءا كبيرا من التلال، كما يظهر في فيديو نشرته هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، حيث يمكن من خلاله رؤية نموها منذ اكتشافها حتى عام 2007.

 

كيف تتوسع "بوابة الجحيم"؟

التربة الصقيعية في الأساس هي أرضية ظلت عند 32 درجة فهرنهايت (0 درجة مئوية) أو أكثر برودة لأكثر من عامين.

ويتكون ربع مساحة اليابسة في نصف الكرة الشمالي من هذه الأوساخ المتجمدة الصخرية والتي يمكن أن يتراوح عمقها بين بضعة أقدام إلى ميل تقريبا.

وتتوسع "حفرة الجحيم" حاليا من خلال ارتفاع درجات حرارة الهواء، وعندما تتحلل طبقة التربة الصقيعية، أو تذوب، فإنها تتحول من قوام خرساني إلى كتلة طينية، غير قادرة على دعم الغطاء النباتي على السطح.

 ومع انهيار حواف الامتداد فيها، تفقد الأرض مظلات الأشجار التي تحميها من الشمس والحرارة.

وعند هذه النقطة، تتحلل المواد العضوية المكشوفة حديثا، والتي لم تعد محفوظة في الجليد، وتطلق الكربون في الغلاف الجوي لزيادة ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي، وهو ما يؤدي إلى فقدان المزيد من التربة الصقيعية بشكل متزايد.

وفي عام 2016، يعتقد أن ذوبان التربة الصقيعية أطلق بكتيريا الجمرة الخبيثة المسببة للجمرة الخبيثة، والتي قتلت 2649 حيوانا، وأدت إلى إصابة العشرات من السكان المحليين ووفاة طفل واحد.

ويعتبر تشكيل حفرة باتاجيكا والذي أكسبها ألقاب "بوابة العالم السفلي" و"بوابة الجحيم"، له حواف شديدة الانحدار تشبه الجرف، مما يكشف عن التربة الصقيعية التي يقدر أنها كانت متجمدة منذ 650 ألف عام.

ويبلغ عمقها حاليا حوالي 50 مترا، مع انخفاض المناطق بمقدار 100 متر.

 

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية