باحث يمني: هذه الوثيقة الحوثية تكشف تخبط الجماعة في تعاملهم مع قرارات البنك المركزي بعدن

كشف باحث يمني عن تخبط مليشيات الحوثي وتناقضها الفاضح وعجزها عن التعامل مع قرارات البنك المركزي بالعاصمة المؤقتة عدن والتي أصدرها مؤخراً بخصوص المعالجات المالية.

وقال الباحث يحي الثلاثا في منشور له على صفحته بمنصة إكس في تعليقه على وثيقة صادرة عن البنك المركزي الخاضع لسيطرة الحوثي بصنعاء ان المليشيات الحوثية تتخبط عقب القرارات التي أصدرها بنك عدن.

وفي تعليقه على الوثيقة الحوثية اورد الثلاثا ادلة تكشف تخبط المليشيات منها زعم الإعلان الحوثي أن الجماعة قررت (تعويض المواطنين الذين بحوزتهم مبالغ من العملة ((القانونية))، بما يقابلها من العملة ((غير القانونية)).

وتساءل: "كيف ستتعامل رسميا مع عملة تسميها غير قانونية، وتصرف منها تعويضات فيما انت تلاحق المواطنين الذين يتداولونها وتنهبها وتصادرها ؟!

وأضاف الثلاثا: يزعم الحوثي أنه يمارس هذا الجنون تحت لافتة (البنك المركزي اليمني)، بل ويطلق على البنك المركزي في عدن صفة (مايسمى البنك المركزي عدن).

واردف قائلاً: ليس هناك بنكين مركزية في أي بلد في العالم، وأنت قبل غيرك تطالب كل يوم باعادة مقر البنك المركزي إلى صنعاء، وتطالبهم أيضا بصرف الرواتب والعالم كله شاهد على ذلك، وانتحالك مؤخرا صفة بنك مركزي يا حوثي، يعني حتما أن البنك المركزي اليمني لم يعد مسؤولا عن رواتبك ولا معنيا بالمبالغ التي تحلم بها !.

وختم منشوره بالقول: ما دمت تعتقد أنك صرت بنك مركزي فتحمل مسؤوليتك تجاه المواطنين والمؤسسات الذين تسيطر عليهم بقوة وقهر السلاح، لكن هذا التناقض الفاضح معناه ان تحريك الحكومة الشرعية لملف الاقتصاد والنقد سيصنع نهايتك ويظهرك كعصابة جباية لا أكثر.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.