البورصة السعودية تتصدر مكاسب أسواق الخليج وبورصة مصر تواصل الخسائر

أغلقت معظم أسواق الأسهم في منطقة الخليج على ارتفاع أمس في مقدمتها البورصة السعودية، وواصل المؤشر السعودي المكاسب لليوم الثاني على التوالي وأغلق مرتفعا 1.6 في المئة مسجلا أكبر زيادة يومية خلال خمسة أشهر، وارتفع سهم مصرف الراجحي 3.3 في المئة، وسهم مجموعة الاتصالات السعودية (إس.تي.سي) 2.1 في المئة.


وذكرت رويترز أن الشركة ما تزال في مرحلة مبكرة من دراسة إمكانية التقدم بعرض لشراء شركة «يونايتد جروب» الأوروبية للاتصالات والخدمات التلفزيونية المدفوعة.


وارتفع المؤشر القياسي في أبوظبي 0.6 في المئة مواصلا المكاسب للجلسة الثالثة على التوالي. وصعد سهم الدولية القابضة 0.7 في المئة وسهم «ألفا ظبي» القابضة التابعة لها 3.1 في المئة.


ومن بين الرابحين الآخرين صعد سهم وحدة الخدمات اللوجستية (أدنوك للإمداد والخدمات) التابعة لعملاق الطاقة شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) 4.2 في االمئة إلى 4.240 درهم للسهم، وهو أعلى مستوى منذ إدراجها في يونيو (حزيران) 2023.


ووقعت أدنوك للإمداد والخدمات صفقة للاستحواذ على شركة نافيج8 توبكو هولدنجز لخدمات الشحن البحري بقيمة إجمالية تصل إلى 1.49 مليار دولار. وصعد المؤشر القياسي في دبي 0.4 في المئة بدعم من سهم «العربية للطيران» للرحلات الجوية منخفضة التكلفة الذي قفز 4.8 في المئة وسهم بنك «الإمارات دبي» الوطني، أكبر بنك في الإمارة، الذي زاد أيضا واحدا بالمئة.


وارتفع المؤشر في قطر 0.3 في المئة مدعوما بصعود سهم «مصرف قطر الإسلامي» بنسبة 1.5 في المئة وسهم صناعات قطر للبتروكيماويات 0.4 في المئة.


وخارج الخليج، واصل مؤشر الأسهم القيادية في مصر التراجع للجلسة السادسة على التوالي وانخفض مؤشر السوق بنسبة 0.1 في المئة مع تراجع سهم البنك التجاري الدولي 1.5 في المئة وسهم شركة مصر لإنتاج الأسمدة 3.5 في المئة.


المصدر: رويترز

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.