ضمن سلسلة جرائم الحوثي- تجسس الحوثيين على اليمنيين
برلماني يمني يحذر من عودة الامارات للسيطرة على ميناء عدن

أطلق البرلماني اليمني علي عشال تحذيرات قوية بشأن صفقات فساد جديدة تلوح في الأفق في ميناء عدن، مشيراً إلى الأزمات السابقة التي واجهها الميناء بسبب صفقات مشبوهة مع شركات أجنبية.

وعبر تغريدة على حسابه في تويتر، أشار عشال إلى أن ميناء عدن مر بأزمتين كبيرتين بسبب صفقات فساد مع شركتين أجنبيتين.. الأولى كانت مع شركة سنغافورية، حيث اضطرت الحكومة اليمنية لدفع ما يقرب من 150 مليون دولار لإنهاء عقد كارثي معها.. أما الأزمة الثانية، فكانت مع شركة دبي، التي دفعت الحكومة مبلغ 23 مليون دولار لإنهاء العقد معها.

وأضاف عشال: "في الأفق تلوح كارثة جديدة بسبب أوضاع الانقسام التي نعيشها وحالة الفساد المسيطرة".

وتعكس تصريحات عشال القلق المتزايد من تفاقم الأوضاع في ميناء عدن بسبب الانقسامات السياسية والفساد المستشري.

ويُعد ميناء عدن من أهم الموانئ البحرية في المنطقة، وله دور حيوي في الاقتصاد اليمني. إلا أن الأزمات السياسية والفساد تهددان بشلّ عملياته وإحداث خسائر كبيرة في الاقتصاد الوطني.

وتُعتبر تحذيرات البرلماني علي عشال دعوة ملحة للسلطات اليمنية والمجتمع الدولي للتدخل السريع واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الميناء وضمان استقراره في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن.


أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.