خرافة الولاية وادعاءات الحوثيين
فيديو.. هجوم سوداني حاد على الإمارات في مجلس الأمن

شن مندوب دولة السودان لدى الامم المتحدة هجوما حاداً على دولة الامارات العربية المتحدة خلال جلسة لمجلس الامن متهما إياها بتقديم السلاح والدعم لقوات الدعم السريع في الصراع المستمر بالسودان منذ 14 شهرا.


وقال سفير السودان أمام مجلس الأمن أن “العدوان العسكري الذي تشنه ميليشيات الدعم السريع، بدعم من أسلحة الإمارات، يستهدف القرى والمدن بشكل متعمد ومنهجي”.

وقدمت بعثة السودان في الأمم المتحدة ، الثلاثاء، إلى مجلس الأمن الدولي ما قالت إنها أدلة إضافية تثبت دعم دولة الإمارات لقوات الدعم السريع.

ووضعت بعثة السودان ملفًا أمام مجلس الأمن الدولي، يُظهر دعم الإمارات لقوات الدعم السريع بالأسلحة الثقيلة وأجهزة الاتصالات.

وأفادت البعثة أن الجيش السوداني ضبط في معركة الإذاعة “عربة مدرعة نمر 2، ماركة فورد”، إضافة إلى 120 دانة مخصصة للطائرات المسيرة و120 دانة مدافع، صُنعت خصيصًا للقوات المسلحة الإماراتية.

وأضافت أنه جرى ضبط 6 أجهزة اتصال لاسلكية لصالح مؤسسة الإمارات للاتصالات، شملت أجهزة سيمنس “قناص”، ونوكيا “هدهد”، وبانسونيك وذلك في معركة الإذاعة.

من جانبه قال سفير الإمارات لدى الأمم المتحدة إن سفير السودان لدى المنظمة الدولية الحارث إدريس الحارث أدلى باتهامات “سخيفة وباطلة لتشتيت الانتباه عن الانتهاكات الجسيمة التي تحدث على الأرض”. وكان السفيران يجلسان بجانب بعضهما بعضا إلى طاولة مجلس الأمن.

واندلعت الحرب في أبريل/ نيسان من العام الماضي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بشأن خلاف حول خطة الانتقال إلى حكم مدني.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 25 مليون شخص، أي نصف سكان السودان، يحتاجون إلى مساعدات فيما تلوح المجاعة في الأفق وفر نحو ثمانية ملايين شخص من ديارهم.

ووصف مراقبو العقوبات بالأمم المتحدة الاتهامات التي تقول إن الإمارات قدمت دعما عسكريا لقوات الدعم السريع بأنها “موثوقة”. ونفت الإمارات تقديم الدعم العسكري لأي طرف من الطرفين المتحاربين في السودان.

وبدون تسمية أي دولة، أقر مجلس الأمن قرارا الأسبوع الماضي يحث الدول على “الامتناع عن التدخل الخارجي الذي يسعى إلى تأجيج الصراع وعدم الاستقرار” وأعاد تذكير “الدول الأعضاء التي تسهل نقل الأسلحة والمواد العسكرية إلى دارفور بالتزاماتها بالامتثال لتدابير حظر الأسلحة”.

وتقول الولايات المتحدة إن الطرفين المتحاربين ارتكبا جرائم حرب، كما ارتكبت قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها جرائم ضد الإنسانية ونفذت عمليات تطهير عرقي.

والتفت سفير الإمارات إلى نظيره السوداني وقال “إذا كانوا يسعون إلى إنهاء الصراع ومعاناة المدنيين، فلماذا لا يأتون إلى محادثات جدة؟ لماذا يعرقلون وصول المساعدات؟ ماذا تنتظرون؟”.

وأضاف “يجب أن تتوقفوا عن المزايدات في مثل هذه المنتديات الدولية، وعليكم بدلا من ذلك تحمل مسؤولية إنهاء الصراع الذي بدأتموه”.

وفي أواخر الشهر الماضي، رفض جيش السودان دعوة للعودة إلى محادثات السلام مع قوات الدعم السريع في جدة بالسعودية.

ورد سفير السودان بغضب على أبو شهاب وقال “من يريد إرساء السلام في السودان عليه أن يأتي أولا بنوايا خالصة، والإمارات العربية المتحدة هي الدولة التي ترعى الإرهاب”.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.