البرلمان يطالب الحكومة بالتوضيح حول إنشاء الإمارات قاعدة عسكرية في ميون

طالب مجلس النواب، اليوم الأربعاء، 26 أيار، 2021، الحكومة بتوضيح كتابي حول صحة المعلومات التي تشير إلى إنشاء الإمارات قاعدة عسكرية في جزيرة ميون.

جاء ذلك في رسالة وجهها رئيس البرلمان سلطان البركاني، إلى رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، بناء على طلب البرلمانيان علي المعمري ومحمد أحمد ورق.

وورد في الرسالة المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي" مرفق إليكم السؤال الموجه من النائبين علي المعمري ومحمد أحمد ورق، عن صحة المعلومات التي تشير إلى شروع دولة الإمارات في إنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة ميون دون علم الدولة".

وأضافت" وعليه ووفقا للمادة 140 من لائحة المجلس، يتم الاطلاع وبسرعة موافاة المجلس بالرد كتابيا عن صحة ذلك من عدمه خلال اسبوع من تاريخه".





وأمس الثلاثاء، نشرت وكالة لأنباء الأمريكية اسوشيتد برس، صورا بالأقمار الصناعية تظهر بناء الإمارات قاعدة جوية في جزيرة ميون اليمنية في باب المندب
.

وقال تقرير للوكالة ترجمه – يني يمن - يجري بناء قاعدة جوية غامضة على جزيرة بركانية قبالة اليمن تقع في واحدة من نقاط الاختناق البحرية المهمة في العالم لكل من شحنات الطاقة والشحن التجاري.

ويقول المسؤولون العسكريون في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا ، والتي يدعمها التحالف الذي تقوده السعودية منذ عام 2015 ، إن الإمارات تبني المدرج. قال المسؤولون ، الذين تحدثوا إلى وكالة أسوشييتد برس شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنهم لم يكن لديهم إذن لإطلاع الصحفيين ، إن السفن الإماراتية نقلت أسلحة ومعدات عسكرية وقوات إلى جزيرة مايون في الأسابيع الأخيرة.

وقال المسؤولون العسكريون إن التوتر الأخير بين الإمارات والرئيس عبد ربه منصور هادي جاء في جزء منه من مطالبة إماراتية لحكومته بتوقيع اتفاقية إيجار لمدة 20 عامًا لميون. ولم يعترف المسؤولون الإماراتيون بأي خلاف.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية