الولايات المتحدة تعلن اتخاذ إجراء جديد  مع الجيش الوطني اليمني

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اتخاذ خطوة مهمة، مع الجيش الوطني، من أجل مكافحة الإرهاب في البلاد حيث يتواجد واحد من أخطر فروع تنظيم القاعدة في العالم.

وقالت إنها ستعيد تعاونها مع الجيش الوطني، من أجل مكافحة الإرهاب في البلاد حيث يتواجد واحد من أخطر فروع تنظيم القاعدة في العالم.

جاء ذلك في “تقرير الإتجار بالبشر لعام 2021” الصادر عن مكتب مراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر في وزارة الخارجية الامريكية.

وقالت الخارجية الأمريكية في التقرير الصادر يوم السبت: وزارة الدفاع (الأمريكية) تعتزم إعادة التعامل مع القوات المسلحة اليمنية وبناء قدراتها – جيش الحكومة اليمنية المعترف بها – لدعم المصالح الوطنية للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، التطرف العنيف والتهريب غير المشروع، وضمان حرية الملاحة عبر مضيق باب المندب.

وأضافت الخارجية الأمريكية: سيتم استخدام تمويل التدريب المهني العسكري لبناء القدرات داخل جيش جمهورية اليمن المعترف بها، من خلال إرسال ضباط عسكريين مختارين للولايات المتحدة للتدريب غير الفني.

وتابع: هذا الدعم المركز سيزيد من قدرة اليمن على مواجهة النشاط الإيراني الخبيث، بما في ذلك تهريب الأسلحة الفتّاكة التي تساهم في استمرار الصراع.

وقال: هذا الدعم المدروس سيقدم بعناية إلى وحدات حرس الحدود اليمنية وخفر السواحل اليمنية وقوات العمليات الخاصة اليمنية التي لا تشارك بشكل مباشر في النزاع الحالي.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية