اللجنة الوطنية للتحقيق تعقد جلسات استماع مغلقة لضحايا الاخفاء القسري وذويهم

عقدت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، اليوم، جلسات استماع مغلقة لضحايا الاخفاء القسري وذويهم من الأمهات والزوجات والأبناء، وذلك بالتزامن مع اليوم الدولي لضحايا الاخفاء القسري الذي يصادف 30 أغسطس من كل عام.

وقالت عضو اللجنة اشراق المقطري ان اللجنة استمعت لـ12 ضحية من ضحايا الاخفاء القسري إما بشكل مباشر أو غير مباشر من أهالي الضحايا".

واضافت المقطري " ان الضحايا الذين تعرضوا للاخفاء القسري، قدموا شهاداتهم لأشكال الحرمان من الحقوق التي عانى منها المخفيين وممارسة الجناة بحقهم لأشكال التعذيب والمعاملة اللا إنسانية والتهديد اليومي بالحرمان من الحياة، وتحدثوا عن أوضاع وآثار تغييبهم عن العالم والتواصل مع أسرهم دون أي مسوغ قانوني، والآثار النفسية والاجتماعية ومطالبهم بالإنصاف وجبر الضرر"، بحسب سبأ.

واشارت الى ان اللجنة استمعت إلى عدد من الضحايا غير المباشرين للاخفاء القسري، من بينهم زوجات وأمهات وأبناء المخفيين.

وعبرت اللجنة الوطنية للتحقيق، عن قلقها من تزايد أعداد حالات الاخفاء القسري واستخدامه كأداة من أدوات الحرب، والذي يعد انتهاكاً خطيراً لحقوق الانسان والحريات الأساسية، وانتهاكاً لقواعد القانون الدولي الإنساني.

داعية كافة الاطراف والجهات الى الإفراج الفوري عن المخفيين لديهم دون شرط أو قيد، ومحاسبة مرتكبي مثل هذه الانتهاكات.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية