الحكومة تدين جرائم المليشيا الحوثية بحق أبناء رحبة بمأرب وتدعو الأمم المتحدة للتدخل

دانت وزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان، بأشد العبارات الاستهداف الحوثي البربري العسكري المتكرر على المدنيين العزل في مديرية رحبة جنوب محافظة مأرب، مستخدما كافة أنواع الأسلحة بما في ذلك الصواريخ الباليستية والطيران المسيّر.

وأشارت الوزارة في بيان صحفي الى ان مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران، استهدفت المدنيين العزل، واجبرتهم على النزوح من منازلهم ومناطقهم، في ظل ضعف الحصول على مقومات الحياة الأساسية.

واستنكرت الوزارة لجوء الحوثيين للانتقام من أبناء الرحبة، حيث يتم تخييرهم على مقاتلة إخوانهم أو يتم التنكيل بهم وتفجير منازلهم.

ودعت الوزارة قيادة قوات التحالف العربي، والقوات المسلحة اليمنية، والسلطة المحلية ورجال القبائل على مضاعفة الجهود لحماية السكان من بطش الإرهاب الحوثي، والحيلولة دون سقوط المزيد من المدنيين.

وطالبت الوزارة الأمم المتحدة والمفوضية السامية ومجلس حقوق الانسان والمنظمات الدولية المعنية بحماية وتعزيز حقوق الانسان في العالم، لاتخاذ المزيد من التدابير لإجبار مليشيا الحوثي الارهابية على وقف العدوان على مديرية الرحبة ومأرب.

ودعت الوزارة المنظمات العاملة في المجال الإنساني على سرعة تقديم المساعدات الطارئة للمنكوبين والمهجرين والفارين من جحيم الحرب، حيث بلغ عدد الأسر النازحة في اليومين الماضيين فقط قرابة مائة وخمسين أسرة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية