البنك المركزي يعلن عن قرارات وإجراءات حازمة لإصلاح الوضع ووقف تدهور العملة

أصدر البنك المركزي بالعاصمة المؤقتة عدن، اليوم الإثنين، بيانا جديدا، بشأن تدهور العملة الوطنية وقرار إغلاق نشاط وشركات ومنشآت الصرافة.

وأكد البنك أنه يعتزم اتخاذ قرارات وإجراءات حازمة خلال الأسبوع القادم على مستوى قطاعي البنوك والصرافة لإصلاح الوضع بقدر ما يمكنه ذلك، لوقف التدهور الحاد في قيمة العملة المحلية.

وقال إنه لم يتخذ قرار بإغلاق نشاط شركات ومنشآت الصرافة، موضحا  أن القرار اتخذته جمعية الصرافين وعرضته على الإدارة المختصة بالبنك المركزي، حيث تم التعامل مع هذا القرار كمبادرة من جمعية الصرافين وكغيرها من المبادرات التي جرى تداولها وتناولها مؤخراً للمساهمة في الحد من تدهور العملة المحلية في ظل أوضاع عمل غير طبيعية أو مستقرة.

وأضاف البنك في بيان نشره على موقعه الالكتروني أنه " يدرك حساسية وتعقيدات الوضع الذي نشأ بعد أن تدخل الغير في نشاط سوق صرف النقد، بل وعقد اتفاقات مع عدد من الصرافين دون إدراك لعواقب ذلك، والتي نعتبرها غير قانونية ولا ملزمة لنا في البنك المركزي.

وأكد انه لا يقبل توظيف قرار جمعية الصرافين ومبادرتهم الاخيرة بتعليق نشاطهم، للهروب من مواجهة الواقع الذي وصل إليه سوق صرف النقد والذي يعتبر أحد نتائج عدد من القرارات العشوائية التي صدرت مؤخراً وتمس نشاط الجهاز المصرفي.

مؤكدا حرصه على تجنب افتعال أية أزمة أو حالة مواجهة بينه وبين أي طرف، وجعلها سبباً في التدهور الكبير لقيمة العملة المحلية، مشيرا إلى أن يتمتع باستقلالية تامة ويعمل وفق قواعد وآليات مهنية وضوابط تحددها القوانين النافذة بهذا الشأن.

وعبر عن امله بأن يتعاون معه الجميع ويتحلون بالمسئولية، ويدركون خطورة استمرار التدهور في قيمة العملة المحلية، وأثره على حياة المواطن المعيشية، ومخاطر التدخل في شئونه، أو المساس بأمن وسلامة أداء الجهاز المصرفي والقوانين المنظمة لنشاطه.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية