مأرب.. منظمة حقوقية تصف التقارير الواردة من مديرية العبدية المحاصرة بـ "المفزعة"

دانت منظمة ميون الحقوقية الحصار المميت الذي تفرضه مليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران على سكان مديرية العبدية الواقعة اقصى جنوب محافظة مارب.

ووصفت المنظمة في بيان لها صدر الخميس 30 سبتمبر 2021 التقارير الرسمية التي تتحدث عن تعرض السكان والنازحين في مديرية العبدية لحصار مطبق من قبل مليشيات الحوثي الإرهابية بـ "المفزعة".

وقالت المنظمة الحقوقية في بيانها الذي نشرته على صفحتها بالفيسبوك ورصده محرر "يني يمن" أن الهجمات الحوثية الساعية لاقتحام المديرية تمثل خطورة على حياة المدنيين.

وأكدت المنظمة أنها تحققت "من وجود عراقيل أمام دخول البضائع والمواد الغذائية وصل بعضها إلى عدم السماح بدخولها للمدنيين المحاصرين في المديرية والبالغ عددهم أكثر من 25 ألف نسمة والذين باتوا يفتقرون إلى أدنى مقومات الحياة".

وأشارت المنظمة إلى إن "الخطر المميت الذي يتربص بالمدنيين في هذه المديرية البعيدة عن أعين الرصد الحقوقي وتواجد المنظمات الإنسانية يستدعي البحث بجدية عن توفير المساعدات للمدنيين لاسيما النازحين من نيران الحرب، وإيصالها لهم".

وطالبت المنظمة مليشيات الحوثي "بفك الحصار عن المديرية والسماح بوصول الغذاء والمساعدات الإنسانية إلى المدنيين الذين يتضورون جوعا دون قيد أو شرط".

واختتمت المنظمة بيانها بدعوة "مكاتب الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان على وجوب الوقوف بحزم أمام هذه الانتهاكات والضغط بكافة السبل للحيلولة دون استخدام التضييق على المدنيين وسيلة لتحقيق أهداف عسكرية".

يذكر أن مديرية العبدية بمحافظة مأرب تضم آلاف الاسر من أبناء المديرية والأسر النازحة القادمة من مختلف محافظات الجمهورية الذين فروا من بطش مليشيا الارهاب الحوثي، ويعانون ظروف مأساوية.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية