مصادر تكشف حقيقة قوات "المارينز" التي تنتشر في حضرموت والجهة التي دفعت بها الى الشوارع

كشفت مصادر إعلامية وناشطون حقيقة انتشار العناصر المسلحة من المرتزقة الأجانب في شوارع مديرية غيل باوزير بمحافظة حضرموت وتنفيذها لحملة تفتيش للسيارات مصطحبة كلاب للمساعدة في عملية التفتيش.

وقال الصحفي اليمني ومراسل قناة الجزيرة سمير النمري ان صور المرتزقة الأمريكيين أثناء قيامهم بدورية لتفتيش المستشفى الحكومي بمنطقة غيل باوزير استقدمتهم القوات الإماراتية المسيطرة على مطار الريان بمحافظة حضرموت شرقي اليمن.

وتساءل النمري في منشور له رصده محرر "يني يمن" عن صمت "أبناء حضرموت على إغلاق مطار الريان بالمكلا واستخدامه كقاعدة عسكرية للمرتزقة والقوات الإماراتية؟ الصمت مخجل يا هؤلاء!!"

بدوره قال القيادي السابق في المقاومة الجنوبية عادل الحسني في تغريدة له على حسابه بتويتر: "سبق وتكلمت عن وجود شركة بلاك ووتر وشركات أمنية استأجرتها الإمارات في اليمن؛ وتتواجد في مطار الريان وكانوا يحرسونا في سجون الإمارات في عدن".

وأضاف الحسني: "اليوم نزلوا بكل تبجح في شوارع مدينة غيل باوزير (حضرموت الساحل) التي تخضع النفوذ الإماراتي في جنوب اليمن".

وكان ناشطون تداولوا صورا لقوات ومدرعات أمريكية ترافقها كلاب تفتيش تنتشر في شوارع مدينة غيل باوزير شرق مدينة المكلا بحضرموت وتقيم نقاط تفتيش حول مستشفى المدينة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية