نقابة الصحفيين اليمنيين تندد بجريمة اغتيال مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة

أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين جريمة اغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة في فلسطين المحتلة، برصاص من وصفتهم بـ”جنود الكيان الصهيوني الغاصب”، أثناء تغطيتها لإقتحام جنود الأحتلال لمخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية، وإصابة الصحفي علي السمودي في الظهر.

وعبرت نقابة الصحفيين اليمنيين “عن استنكارها واستهجانها الشديدين لهذه الجريمة البشعة التي استهدفت صحافية بشكل مباشر أثناء ممارسة عملها الصحافي، معتبرة ذلك استمرارا لمساعي الاحتلال في خنق صوت الحقيقة واغتيال الشهود”.

وأضافت “أن هذه الجريمة البشعة تعد جريمة اغتيال وقتل متعمّدة بحق الزميلة شيرين أبو عاقلة، والصحفيين والإعلاميين كافة الذين ينقلون حقيقة الواقع وهو إرهاب ممنهج يتعرّض له الشعب الفلسطيني الرازح تحت وطأة الاحتلال”.

وقال البيان إن “هذه الجريمة استهداف مباشر للصحافة وللكلمة الحرّة، وتضع العالم والمؤسسات الدولية كافة أمام مسؤولياتها في إدانة هذه الجريمة، ومحاسبة قيادات الاحتلال التي تجاوزت كل القيم، وتعدّت على الأعراف والقوانين الدولية كافة”.

وتابع “تمثل جريمة قتل شرين أبو عاقلة خرقا خطيرا لمعاهدات جنيف وتعدٍ صارخ على كل المواثيق والقوانين والمعاهدات الدولية الضامنة لحرية الصحافة وسلامة الصحفيين وحق الوصول للمعلومات وحماية الصحافيين في عملهم المهني”.

وتعد الفقيدة أيقونة للإعلام العربي، وصوتا صادقا للحقيقة ولمعاناة الشعب الفلسطيني المناضل، ونموذجا يحتذى به للصحافي الموقف والشجاع، وفقاً للبيان.

وختمت بالقول “إننا في نقابة الصحفيين اليمنيين نعرب عن صدمتنا وفاجعتنا باستشهاد الزميلة شيرين أبو عاقلة ونتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة لعائلة الفقيدة ولزملائها في شبكة الجزيرة ولكل صحفيي العالم الذين يناضلون من أجل إظهار الحقيقة وسط حقل ألغام أنظمة الاستبداد والاحتلال”.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية