المبعوث الأممي يغادر صنعاء والحكومة تؤكد عدم معرفتها بنتائج مباحثاته مع الحوثيين بشأن ملف الطرق

غادر المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، صنعاء، بعد يومين من النقاشات مع قيادات مليشيا الحوثي حول مقترحه المقدم لفتح منافذ تعز، وطرق المحافظات الأخرى.

ولم يصدر عن المبعوث الأممي أي تصريح حول نتائج النقاشات، لكن مصادر سياسية رجحت فشل المبعوث في انتزاع موافقة الجماعة على مقترحه المتضمن فتح خمس طرق وخط رئيسي لتعز.

وتصر المليشيا على فتح ثلاث طرق فقط، وهو ما ترفضه الحكومة، وتعتبره محاولة للتحايل وحرف مسار المشاورات.

وكان غروندبرغ قد وصل صنعاء، صباح الأربعاء، برفقة وفد المليشيا التفاوضي.

وفي سياق متصل أكد عضو في الوفد الحكومي المفاوض بشأن فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى، الجمعة، أن الوفد لم يتلقى أي إفادة من المبعوث الأممي حول نتيجة مباحثات المبعوث مع الحوثيين في صنعاء بشأن مقترحه لفتح الطرق.

وقال نبيل جامل عضو الفريق ومدير مكتب التخطيط في تعز، أن الوفد حتى اليوم ينتظر نتيجة زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء "بشأن الموافقة علي مقترح مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة والذي يتضمن فتح أربع طرق في تعز من ضمنها طريق رئيسي، وطريق بين دمت والضالع".

وأضاف: "نخشي أن يستهلك وقت الهدنة الثانية، بنفس الطريقة التي استهلك وقت الهدنة الأولى".

وكان المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، قد غادر مساء أمس الخميس، بعد يوم من وصوله إلى صنعاء للقاء قيادات الحوثي لإقناعهم بالموافقة على مقترحه لفك الطرق عن تعز والمحافظات الأخرى.

ولم يُدلي غروندبرغ أي تصريح بشأن نتائج لقاءاته بالحوثيين الذين كانوا قد رفضوا مقترحه في المباحثات التي جرت في العاصمة الأردنية عمّان.

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية