المبعوث الأممي لليمن يدين قصف مليشيات الحوثي لحي سكني في تعز ويؤكد استمرار جهوده لتمديد الهدنة

دان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، اليوم الأحد، قصف مليشيات الحوثي الذي استهدف حيًا سكنيًا في مدينة تعز جنوب غربي اليمن، وأوقع ضحايا جميعهم أطفال.

وقال غروندبرغ في بيان، عبر موقعه: "أُدين الهجوم الذي أصاب حي زيد الموشكي السكني في تعز وأدى إلى إصابة 11 طفلاً وطفلة، أغلبهم دون سن العاشرة. وبحسب ما ورد، فإن عددًا من هؤلاء الأطفال في حالة حرجة، حيث توفي طفل واحد متأثرًا بجراحه".

وأضاف غروندبرغ: "إنّ على الأطراف المتحاربة التزامات بموجب القانون الدولي بخصوص حماية المدنيين، وأن قتل الأطفال وإصابتهم بجروح هو أمر مستهجن بشكل خاص".

وتابع: "كما أنني قلق بشكل خاص لأن هذا الهجوم، وغيره من الهجمات في أماكن أخرى من اليمن، قد وقع خلال الهدنة".

وأشار المبعوث الأممي إلى "أن أهالي تعز عانوا معاناة شديدة خلال سبع سنوات من الحرب"، مضيفاً: "هم أيضاً بحاجة إلى الهدنة لتحقيقها لهم من جميع جوانبها".

وأكد غروندبرغ مواصلته الجهود من أجل تمديد هدنة الأمم المتحدة السارية في اليمن، التي تشارف على الانتهاء مطلع أغسطس/آب المقبل، بقوله: "سأستمر في الانخراط مع الأطراف لتمديد الهدنة وتوسيع نطاقها، وللتأكد من أنّ اليمنيين في جميع أنحاء البلاد يختبرون الحماية، وحريةً أكبر في الحركة، والأمل الذي من المُفترض أن تؤمنه هذه الهدنة".

وفي وقت سابق اليوم، اتهمت الحكومة اليمنية مليشيات الجوثي بشن قصف على حي سكني في مدينة تعز، معتبرةً أنه يدل على رفضها للمساعي والجهود التي يبذلها المبعوث الأممي ومكتبه لتنفيذ بنود الهدنة وأي تجديد لها.

ويوم أمس السبت، استهدفت مليشيات الحوثي بعدة قذائف، حي الموشكي بمنطقة الروضة شمال مدينة تعز، أدت إلى إصابة 12 أطفال بعضهم في حالة حرجة، قبل أن يتوفى احدهم فجر اليوم متأثرا بجراحه.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية