في أول تصريح له.. وزير الدفاع: سيكون هناك جيش واحد تحت قيادة وزارة الدفاع

اعتبر وزير الدفاع الفريق الركن محسن الداعري ان تكليفه بقيادة وزارة الدفاع "وسام فخر واعتزاز وتكليف ومسئولية وطنية كبيرة لا سيما في هذه الفترة الحساسة من تاريخ بلادنا وقواتنا المسلحة”.

وعبر الوزير الداعري في بيان له نشرته صحيفة الجيش "سبتمبر نت" اليوم عن شكره لرئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي وأعضاء المجلس على الثقة بتكليفه بقيادة وزارة الدفاع.

وقال وزير الدفاع في بيانه: “إننا ندرك عظم المسئولية الملقاة على عاتقنا، في تحقيق أحلام شعبنا في الخلاص من هذه المليشيا الكهنوتية المدعومة إيرانيا، ومواجهة كل المهددات التي تستهدف تقويض سلامة وأمن واستقرار بلادنا وشعبنا، وندرك طبيعة الصراع ونعرف الظروف التي تعيشها قواتنا المسلحة وأننا على يقين بأننا سنتقاسم الهم والوجع كما نتقاسم حلم الخلاص”.

وحيّا وزير الدفاع أبطال القوات المسلحة بمختلف مكوناتها وكل منتسبي وزارة الدفاع والمقاومين الأبطال حماة الوطن المرابطين في كل جبهات الشرف والعزة والكرامة على امتداد مسارح العمليات.

 

 

نص البيان

يسرني ان أتوجه بخالص الشكر ووافر الامتنان لفخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي على الثقة التي أولوني إياها بتكليفي بقيادة وزارة الدفاع.

إن هذه الثقة وسام فخر واعتزاز وتكليف ومسئولية وطنية كبيرة سيما في هذه الفترة الحساسة من تاريخ بلادنا وقواتنا المسلحة، وإني لأرجو من الله التوفيق في القيام بهذه المهمة العظيمة وذلك بالشراكة والتعاون مع الجميع في سبيل النهوض بمؤسستنا العسكرية وقواتنا المسلحة وتعزيز بُناها المؤسسية وقدراتها وامكاناتها المادية والمعنوية بما يضمن تحقيق أعلى مستويات المهنية والكفاءة والجاهزية والفعالية عموما.

وأتوجه بالتحية لأبطال قواتنا المسلحة بمختلف مكوناتها وكل منتسبي وزارة الدفاع قادة وضباطا وجنودا وجميع رفاق السلاح والمقاومين الأبطال حماة الوطن المرابطين في كل جبهات الشرف والعزة والكرامة في المدن والأرياف والجبال والصحاري وعلى امتداد مسارح العمليات.

كما أتوجه بالتحية لكل ابناء شعبنا الأبي الصامد المقاوم والذي يشكل القوة الداعمة والإسناد الحاسم لقواته المسلحة على كل المستويات.

إننا ندرك عظم المسئولية الملقاة على عاتقنا، في تحقيق أحلام شعبنا في الخلاص من هذه المليشيا الكهنوتية المدعومة إيرانيا، ومواجهة كل المهددات التي تستهدف تقويض سلامة وأمن واستقرار بلادنا وشعبنا، وندرك طبيعة الصراع ونعرف الظروف التي تعيشها قواتنا المسلحة وأننا على يقين بأننا سنتقاسم الهم والوجع كما نتقاسم حلم الخلاص.

إن وزارة الدفاع قوية بالشعب الذي تمثله، صلبة برجالاتها وابطالها الأشاوس، متينة بحجم التضحيات والدماء التي قدمها منتسبوها منذ اول طلقة في فجر الثورة، فتحية لرجالات المؤسسة العسكرية الذين قضوا في جبهات الشرف والبطولة، مقدمين دمائهم الطاهرة في سبيل تحرير الوطن وسلامة أراضيه التحية والتحية كذلك للجرحى الميامين.

ولا ننسى أن نؤكد اننا في الوقت الذي نتحمل فيه هذا الإرث الثقيل وهذا العبء الشاق، فاننا سنعمل على حماية المكتسبات الوطنية، ونسعى ان تكون وزارة الدفاع عامل مساعد في حلحلة الكثير من الإشكالات باتجاه توحيد الصف الوطني واللحمة الوطنية والتنسيق بين مختلف المكونات والوحدات العسكرية وصولا الى توحيد هذه القوات في إطار قيادة واحدة ممثلة بوزارة الدفاع.

كما نحيي قيادة تحالف دعم الشرعية ممثلة بالمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة، رفقاء المعركة والمصير المشترك، ونؤكد بأننا أحوج ما نكون إلى استمرار دعم الأشقاء، لمساندة الشرعية والمؤسسة العسكرية، ونطمح لشراكة أعمق وامتن وتنسيق أكبر حماية للأمن القومي الوطني والعربي من المشروع الإيراني الخبيث المتربص بالجميع.

كما لا أنسى أن أتوجه بخالص التحايا لكل من هنأ وبارك لنا تقلد هذه المسئولية، واخص بالشكر قيادات الدولة والأبطال في الجبهات وقادة المناطق العسكرية ورؤساء الهيئات وأعضاء السلك الدبلوماسي والملحقيات، وكل مكونات الوطن في الداخل والخارج، وقد غمرتني السعادة الكبيرة بهذا الالتفاف والمُؤازرة، متمنيا ان يكون ذلك تعبيرا عن رغبة الجميع في التعاون لخدمة الوطن ورفع مكانة ودور القوات المسلحة الى المستوى المنشود.

 

الرحمة للشهداء

الشفاء للجرحى

المجد لليمن

 

وزير الدفاع

الفريق الركن/محسن الداعري

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية