محافظ شبوة يتمرد ويرفض تنفيذ قرار أصدره المجلس الرئاسي

يواصل محافظ شبوة عوض الوزير رفض قرار المجلس الرئاسي في تسليم قيادة القوات الخاصة بالمحافظة لقائدها المعين بقرار جمهوري، منذ أكثر من أسبوع.

وأصدر المجلس الرئاسي قراراً بتعيين "العقيد مهيم سعيد محمد ناصر قائداً لقوات الأمن الخاصة فرع محافظة شبوة"، خلفاً للعميد عبدربه لعكب، كما عين آخرين في المناصب الأخرى، قبل أن تشن القوات الموالية للمحافظ هجوما نحو مواقع الجيش والأمن بالمدينة.

وقال مصدر مطلع إن المحافظ يرفض حتى الآن تنفيذ قرار المجلس الرئاسي وتسليم العميد "مهيم"، قيادة قوات الأمن الخاصة، رغم قبوله بالتعيينات الأخرى من الشخصيات الموالية للقوات الانفصالية، مشيراً إلى أن "الخليفي"، هو من يتولى قيادتها، وفقا للمصدر أونلاين.

والخليفي ضابط موال للانتقالي الجنوبي المطالب بانفصال جنوب البلاد والمدعوم من دولة الإمارات، عينه المحافظ عبر مدير أمن المحافظة، أركانا للقوات الخاصة مطلع الشهر الجاري، ومازال في منصبه رغم إصدار وزير الداخلية إبراهيم حيدان، قراراً بتعيين المقدم علي محمد طعموس القميشي، أركاناً لفرع قوات الأمن الخاصة بشبوة، والمقدم ناصر محمد عبدالله الخليفي، رئيسا لعمليات فرع قوات الأمن الخاصة بشبوة وقائدا لوحدة مكافحة الإرهاب.

والإثنين قبل الماضي، أقال مجلس القيادة الرئاسي كلا من قائد فرع قوات الامن الخاصة العميد عبدربه محمد لعكب، وثلاثة من القيادات العسكرية والأمنية بالمحافظة، على خلفية المواجهات التي شهدتها مدينة عتق إثر مقتل قائد قوات الطوارئ بمحور عتق أحمد لشقم برصاص عناصر نقطة أمنية مستحدثة لقوات العمالقة المدعومة من الإمارات.

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية