من هدم الصرح التذكاري الى تحريف المناهج.. الحوثيون يسيئون للعلاقات اليمنية التركية

يواجه ملايين الطلاب في المدارس اليمنية الواقعة في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي خطر التحريف والفكر المتطرف، بفعل التغيير المتواصل لمناهج التعليم الذي تجريه الميليشيات وفق موجهات سياسية وتغيير وقائع التاريخ وتزييفه وتسييس الرواية التاريخية.

ومنذ سيطرتها على العاصمة اليمنية صنعاء نفذت ميليشيات الحوثي سلسلة من التغييرات في المناهج الدراسية واتخذت قراراً باستبدال لجنة المناهج في وزارة التربية والتعليم، بلجنة أخرى افتتحت سلسلة التغييرات في مناهج التربية الإسلامية، والتربية الوطنية، والتاريخ وغيرها.

وتضمنت المناهج التي يفرضها الحوثيون غرس مفاهيم خاطئة عن الخلافة العثمانية وتصويرها للوجود العثماني في اليمن بانه مجرد غزو واحتلال.

وكما قاتل اجداد المليشيات الكهنوتية ضد الأتراك في الماضي جدد الأبناء حربهم ضد تركيا باستهداف رموزها الحاليين ومحو الاثار التاريخية والعلاقات الاخوية التي تربط الشعب اليمني بأخيه التركي عبر قرون من الزمن.

وتمضي مليشيات الحوثي في الإساءة للعلاقات اليمنية التركية ابتداء من تحريفها للمناهج الدراسية وانتهاء بهدم الصرح التذكاري للشهداء الأتراك في صنعاء.. حيث رافق عملية الهدم كيلا من الشتائم استهدفت الرئيس التركي من قبل عناصر في الجماعة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية