تعز.. عملية استدراج تنتهي بمقتل طفل واصابة قيادي حوثي بجروح بليغة

كشف ناشط حقوقي ان مقتل طفل واصابة قيادي حوثي بجراح خطيرة في عملية استدراج للاخير في مديرية حيفان جنوب محافظة تعز.

وقال الناشط الحقوقي سند ناجي العبسي في منشور له على حسابه بالفيسبوك إن الطفل صهيب علي داوود العبسي (16سنة ) من أبناء عزلة الاعبوس مديرية حيفان تعرض لوابل من الرصاص من قبل الجندي أمجد نصر سعيد من قوات للواء الرابع حزم التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي المرابط في الأطراف الجنوبية لمديرية حيفان.

وأضاف العبسي أن الجندي أمجد نفذ عملية استدراج لقيادي متحوث يدعى ارفد أحمد عبداللطيف للاجتماع بجلسة قات ، لاسيما انهما تربطهما علاقة صداقة من سابق حتى وهما عسكريين لدى طرفين متحاربين حتى اليوم.

وأشار العبسي أنه عندما استجاب المتحوث "ارفد" لدعوة صديقه امجد،  قام باستئجار الطفل الضحية صهيب كونه يملك دراجة نارية يعمل عليها، وعندما وصلا للمكان المحدد، فتح عليهما الجندي أمجد وابلاً من الرصاص وتسبب بمقتل الطفل صهيب على الفور، وأصيب المتحوث ارفاد بجروح بالغة، حيث أصيب في صدره واخترقت احدى الرصاصات رئته وهو يرقد الان في العناية المركزة بمستشفى الحوبان شرق  مدينة تعز.

ولفت العبي إلى أن الضحايا والجاني جميعهم ينتمون الى منطقة واحدة "الاعبوس" إلا أن كل واحد كان يعمل مع طرف من أطراف الصراع في المنطقة.

ويطالب اولياء دم الضحية صهيب العبسي من قيادة اللواء الرابع حزم تسليم الجاني للقضاء كونه تسبب بمقتل نفس بريئة مع العلم أن الطفل الضحية يعد الكافل الوحيد لأسرته بعد وفاة أبيه قبل بضع سنين.

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية