تركيا ترفض التعازي الامريكية في تفجير إسطنبول

رفضت الحكومة التركية التعازي المقدمة من واشنطن في التفجير الإرهابي الذي استهدف مدنيين في مدينة إسطنبول يوم امي الاحد.

وقال وزير الداخلية التركي إن بلاده لا تقبل التعزية التي وجهتها السفارة الأميركية عقب التفجير في شارع الاستقلال.

وأضاف صويلو "لا نقبل التعزية من السفارة الأميركية، نعرف من يدعم الإرهاب في شمال سوريا، ونعرف الرسالة التي أرادوا إيصالها لتركيا من خلال هذا الهجوم".

وشدد على أن "من يدعم المنظمات الإرهابية في شمال سوريا هو من نفذ الهجوم ضدنا".

وكشفت شرطة إسطنبول اليوم الاثنين عن هوية المتهمة بتنفيذ الهجوم، وقالت إنها امرأة سورية تدعى أحلام البشير، وتم تدريبها من قبل حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية.

وقالت إن المشتبه فيهم كانوا يستعدون لتنفيذ هجمات أخرى في مناطق تركية مختلفة حسب اعترافاتهم.

وأضافت الشرطة أن المرأة قالت في استجواب أولي إنها تلقت تدريبا على يد مسلحين أكراد في سوريا، وأنها اعترفت بأنها تصرفت بناء على أوامر حزب العمال الكردستاني ودخلت تركيا عبر منطقة عفرين بشمال غرب سوريا.

وأمس الأحد، أطلقت النيابة العامة في إسطنبول تحقيقا حول الانفجار، وكلفت 5 نواب عامين للإشراف على التحقيق.

وأسفر التفجير عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 81 آخرين -بينهم اثنان في حالة حرجة- وفقا لما به صرح فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي.

 

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية