إيران تواصل حملة الاعتقالات بحق العشرات من المحتجين في عدة مناطق

في إطار محاولة السلطات الإيرانية إخماد الاحتجاجات التي انطلقت في 16 سبتمبر، واصلت السلطات الايارنية حملة الاعتقالات التي طالبت شباب وأطفال ونساء في مختلف المناطق.

وكانت احتجاجات واسعة اندلعت في مناطق متفرقة من ايران كرد فعل على وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاماً) بعد توقيفها من قبل "شرطة الأخلاق" في طهران، بدعوى عدم التزامها القواعد الصارمة للباس في البلاد.

وأفادت شبكة " إيران إنترناشيونال" بأن قوات الأمن اعتقلت الجمعة أكثر من 113 شخصاً، بينهم عشرات الأطفال والمراهقين والشباب في زاهدان بإقليم بلوشستان، مشيرة إلى أنها قررت ترحيل بعض المعتقلين الذين لا يحملون بطاقات هوية من زاهدان إلى أفغانستان، و"ضغطت على آخرين لانتزاع اعترافات قسرية".

وأوضح موقع "حال وش" و"حملة نشطاء البلوش"، أن من بين المعتقلين في زاهدان، طفلين يبلغان من العمر 14 عاماً الأول يدعى إحسان إيدون، والثاني عمر كبداني، وهو شقيق نعمة الله كبداني أحد ضحايا ما بات يعرف باسم "جمعة زاهدان الدامية" في إشارة إلى المواجهات الدامية التي وقعت في 30 سبتمبر، بين محتجين في المدينة، وقوات "الباسيج".

ونقل الموقع عن الموقع والحملة، قولهما إن هناك عشرات الأطفال والمراهقين دون سن الـ18  اعتقلوا، وكثير منهم "لا يملكون شهادات ميلاد". وحذرت "حملة نشطاء البلوش" من أن العديد من هؤلاء الأطفال والمراهقين المحتجزين يتعرضون لضغوط "لأخذ اعترافات قسرية"، وإصدار أحكام قاسية ضدهم.

يذكر أن نحو 100 ألف شخص في مدن وقرى مختلفة بإقليم بلوشستان لا يحملون شهادات ميلاد إيرانية، على الرغم من أنهم من أهالي بلوشستان إيران.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية