وزير خارجية بريطانيا: حملة تقويض قدرات الحوثيين ستستمر ونيوزيلندا ترسل فريق دفاع لدعم أمن البحر الأحمر

قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون يوم الثلاثاء إن الحملة الرامية إلى إضعاف القدرات العسكرية للحوثيين في اليمن ستستمر بعدما شنت الولايات المتحدة وبريطانيا سلسلة جديدة من الهجمات يوم الاثنين.

وقال كاميرون لمحطات تلفزيونية يوم الثلاثاء "ما فعلناه مجددا هو إرسال أبلغ رسالة ممكنة بأننا سنواصل الحد من قدرتهم على تنفيذ هذه الهجمات".

وفي سياق متصل بالحد من قدرات الحوثيين قال رئيس وزراء نيوزيلندا كريستوفر لوكسون اليوم الثلاثاء إن بلاده سترسل فريقا دفاعيا من ستة أعضاء إلى الشرق الأوسط في إطار تحالف دولي لدعم الأمن البحري في البحر الأحمر.

وقال لوكسون خلال مؤتمر صحفي: “هجمات الحوثيين ضد الشحن التجاري والبحري غير قانونية وغير مقبولة وتؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل كبير”.

وأضاف أن هذا النشر هو استمرار لتاريخ نيوزيلندا الطويل في الدفاع عن حرية الملاحة في الشرق الأوسط وفي المناطق القريبة من الوطن”.

وقال لوكسون إن أيًا من أفراد الدفاع النيوزيلنديين لن يدخلوا اليمن أو يشاركوا في أي قتال، لكنهم سيساهمون في الدفاع الجماعي عن النفس للسفن في الشرق الأوسط، وفقًا للقانون الدولي.

وقال وزير الخارجية وينستون بيترز إن تصرفات نيوزيلندا لا ينبغي الخلط بينها وبين موقفها بشأن الصراع بين إسرائيل وحماس.

وقال بيترز: “إن أي إشارة إلى أن دعمنا المستمر للأمن البحري في الشرق الأوسط مرتبط بالتطورات الأخيرة في إسرائيل وقطاع غزة، هو أمر خاطئ”.

وتدعو نيوزيلندا إلى هدنة إنسانية وهدنة إنسانية والحاجة الملحة إلى اتخاذ مزيد من الخطوات نحو وقف مستدام لإطلاق النار في غزة.

وتنفذ الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن والتي تستهدف سفنا مدنية في البحر الأحمر منذ أسابيع فيما تقولان إنه احتجاج على الحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

المصدر: رويترز + وكالات

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية