تقرير حقوقي يكشف العدد المهول من الأطفال الذين جندهم الحوثيون منذ العام 2014

كشف تقرير حقوقي حديث عن تجنيد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران نحو 10300 طفل، على نحو إجباري في اليمن منذ عام 2014، محذرًا من عواقب خطيرة في حال استمرار الفشل الأممي بالتصدي لهذه الظاهرة.

جاء ذلك في التقرير الذي أطلقته منظمة "سام" للحقوق والحريات والمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، في اليوم الدولي لمناهضة تجنيد الأطفال، والذي يوافق 12 فبراير/شباط من كل عام.

وأكد التقرير الذي حمل عنوان "عسكرة الطفولة" أن جماعة الحوثي تستخدم أنماطًا معقّدة لتجنيد الأطفال قسريًا والزجّ بهم في الأعمال الحربية في مختلف المناطق التي تسيطر عليها في اليمن.

وأشار التقرير إلى إن عمليات التجنيد أسفرت عن مقتل وإصابة المئات من الأطفال المجندين، إذ وثّق التقرير أسماء 111 طفلًا قُتلوا أثناء المعارك بين شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب 2020 فقط.

ولفت إلى أن عمليات التجنيد لم تتوقف "عند الأطفال الذكور، إذ جنّدت جماعة الحوثي 34 فتاة تتراوح أعمارهن بيــن 13 و17 عامًــا، فــي الفتــرة مــن يونيو/حزيــران 2015 إلــى يونيو/حزيــران 2020، لاســتخدامهن كمخبرات، ومجنِّدات، وحارسات، ومسعفات، وأعضاء فيما يعرف بـ"الزينبيات"، واللاتي تُوكل لهنّ مهام تفتيش النساء والمنازل، وتلقين النساء أفكار الجماعة، فضلاً عن حفظ النظام في سجون النساء".

وأبرز التقرير الذي حمل عنوان "عسكرة الطفولة" استخدام جماعة الحوثي المدارس والمرافق التعليمية لاستقطاب الأطفال إلى التجنيد الإجباري، من خلال نظام تعليم يحرّض على العنف، بالإضافة إلى تلقين الطلاب العقيدة الأيديولوجية الخاصة بالجماعة من خلال محاضرات خاصة داخل المرافق التعليمية لتعبئتهم بالأفكار المتطرفة، وترغيبهم بالانضمام إلى القتال لدعم الأعمال العسكرية للجماعة.

وأشار إلى أن ميليشيا الحوثي "ألحقــت ضــررًا بالغًــا بالمســيرة التعليميــة للأطفــال، وحرمــت عــددًا كبيــرًا منهــم مــن حقهــم فــي التعليــم مــن خــلال تجنيدهــم، إذ وثّقــت تقاريــر محليــة نشــاطات لجماعــة الحوثــي أفضــت إلــى تجنيــد الأطفــال فــي 150 مدرســة تتــوزع علــى العديــد مــن المحافظــات اليمنيــة".

وقال إنه "في بعض الحالات، أقدمت جماعة الحوثي على جرّ الأطفال إلى العمليات العسكرية دون علم عائلاتهم، وفي حالاتٍ أخرى، تم تجنيدهم من عائلات فقيرة قبلت بالمقابل - مكافأة مالية – من أجل البقاء على قيد الحياة".

وأورد التقرير شهادات لمجندين جندتهم ميليشيا الحوثي مستغلة أوضاعهم الاقتصادية السيئة، ورصد مواقع تجنيد ومعسكرات تستخدمها الميليشيا لتجنيد الأطفال في مناطق متفرقة بالبلاد.

وقال التقرير: "لا يقتصر تجنيد الأطفال في اليمن على جماعة الحوثي، إذ أشارت عدة تقارير محلية وأممية إلى تورط الحكومة اليمنية وقوات التحالف العربي بتجنيد الأطفال مستغلة حاجة عائلاتهم الماسة للمال، رغم توقيع الحكومة اليمنية اتفاقية مع الأمم المتحدة عام 2018 تتضمن خارطة طريق لوقــف تجنيــد واستخدام الأطفال في النزاع المسلح الدائر في البلاد".

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية