لليوم الثاني.. الاحتجاجات الغاضبة تتوسع بعدن والامن يطلق عليها النار


تواصلت الاحتجاجات الغاضبة في العاصمة المؤقتة عدن الخاضعة لسيطرة مليشيات الاتقالي المدعومة من الامارات لليوم الثاني على التوالي تزامنا مع استمرار تردي خدمة التيار الكهربائي في المدينة.

وقالت مصادر محلية إن مواطنين خرجوا في شوارع المنصورة، مساء الاثنين، واحرقوا إطارات السيارات؛ تنديدًا باستمرار تدهور التيار الكهربائي وارتفاع ساعات الإنطفاء.

وذكرت المصادر أن قوات أمنية، تتبع الانتقالي اطلقت، النار على المحتجين الغاضبين بهدف تفريقهم ، رغم إعلان إدارة أمن المحافظة وقوفها إلى جانب مطالب المواطنين.

وقالت إدارة أمن عدن في بيان نشرته في وقت متأخر من مساء الاثنين، "إنها تقدر حالة الغضب الشعبي لأبناء عدن، بسبب الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي الناتج عن نفاد الوقود المشغل لمحطات التوليد".

وأكدت "مساندتها لمطالب المواطنين المشروعة، ووقوفها بجانب حرية التعبير والاحتجاج المكفولة وفقا للقانون بالطرق السلمية".

وحذر بيان أمن عدن، المحتجين من الاعتداء على المصالح العامة والخاصة. كما دعا إلى الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس والتنبيه لأي محاولات تستغل حالة الغضب الشعبي بهدف تنفيذ أعمال تخريبية عدن، على حد قوله.

وتأتي الاحتجاجات لليوم الثاني على التوالي في عدن، تنديدا بتردي التيار الكهربائي، رغم إعلان مؤسسة الكهرباء عن توفير ناقلات وقود أسعافية على أن تبدأ محطة التوليد بالعمل من صباح الاثنين.

وتتزامن هذه الاحتجاجات مع احتجاجات مماثلة في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، تنديدا بتدهور خدمة الكهرباء.

 

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية