بعد تسجيل 40 ألف حالة.. الأمم المتحدة تحذر من انتشار سريع لوباء الكوليرا في اليمن

حذرت الأمم المتحدة، يوم الاثنين، من تفشي وباء الكوليرا بشكل سريع في اليمن، عقب الاشتباه بتسجيل أكثر من 40 ألف حالة إصابة منذ أكتوبر/تشرين الأول، وخاصة في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.

وأوضح مسؤول عمليات الإغاثة في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، خلال جلسة لمجلس الأمن، أن الوضع يثير "قلقًا بالغًا"، حيث تم تسجيل أكثر من 40 ألف حالة مشتبه بها وأكثر من 160 حالة وفاة، مما يشير إلى زيادة هائلة منذ الشهر الماضي.

وأكد غريفيث أن غالبية الحالات تم تسجيلها في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، حيث يُبلَغ عن مئات الحالات الجديدة يوميًا.

وحذر من أن الأمطار الغزيرة والفيضانات قد تفاقم الوضع أكثر، مؤكدًا أن الأمم المتحدة ستتخذ "تدابير عاجلة" لاحتواء الأزمة بالتعاون مع الشركاء، مشيرًا إلى ضرورة توفير تمويل عاجل لتجنب تفاقم الوضع.

وأوضح أن الإصابات المشتبه بها قد ارتفعت بشكل كبير في المناطق التي تسيطر عليها الحوثيون، حيث بلغ عددها 34 ألف إصابة منذ أكتوبر الماضي، بينما بلغت حوالي 6000 حالة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، وهو ما يُمثّل زيادة ثلاثة أضعاف عن الأعداد التي تم الإبلاغ عنها قبل شهر.

وأشار إلى أن الوضع يعتبر خطيرًا جدًا، خاصة مع وجود توقعات بتسجيل أكثر من ربع مليون حالة إصابة بالكوليرا في جميع أنحاء اليمن بحلول سبتمبر المقبل.

وختم بتأكيده على ضرورة توفير تمويل عاجل لخطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن لعام 2024، التي تبلغ قيمتها حوالي 2.7 مليار دولار والتي تم تمويلها حتى الآن بنسبة 16% فقط، محذرًا من عواقب التقاعس عن العمل.

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية