عدن.. الحكم بإعدام قائد بارز في الجيش اليمني وسجن صحفي

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة المؤقتة عدن أحكاماً بإعدام قائد لواء النقل سابقا أمجد خالد وسبعة اخرين.

وقالت وسائل إعلام تابعة للانتقالي المدعوم من والإمارات إن المحكمة قضت باعدام متهمين، في قضيتي تفجير موكب محافظ العاصمة عدن أحمد حامد لملس، وتفجير مطار عدن الدولي.

وأضافت أن المحكمة برئاسة القاضي يحيى السعيدي وأمين السر سليم محمد وبحضور خالد الجعدني عضو النيابة العامة، أصدرت أحكاما بالسجن لسنوات متفاوتة بحق متهمين بالاشتراك في عصابة مسلحة.

وفي سياق منفصل أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب في عدن، صباح الثلاثاء، حكما بسجن الصحفي المختطف من قبل قوات الإنتقالي أحمد ماهر أربع سنوات.

واعتبرت أسرة الصحفي الحكم غير قانوني ويتنافى مع كافة مبادى العدالة، مطالبة منظمات المجتمع المدني ونقابة الصحفيين والمنظمات الحقوقية والدولية، بإدانة الحكم الباطل قانونيا، حد وصف البيان.

هذا وكان محامي الصحفي ماهر قد تعرض هو الآخر للاختطاف بعد أن قامت قوات أمنية باقتحام مكتبه ومصادرة ملفات القضايا، بما فيها تلك التي تتضمن أدلة تثبت براءة "ماهر" ولا يزال المحامي في السجن.

يذكر أن الصحفي ماهر قد اختطف من منزله في أغسطس من عام ألفين واثنين وعشرين بعد أن قامت قوات تابعة للمجلس الانتقالي بمداهمة منزله واختطافه مع شقيقه.

وقالت أسرة الصحفي ماهر إنه تعرض للتعذيب وأجبر على الإدلاء باعترافات في قضايا ملفقة.

ويعاني القضاء في اليمن من تسيس واستغلال واضح لتصفية الحسابات، حيث تستخدمه مليشيا الحوثي ضد خصومها، وتصدر أحكام اعدام بحق مدنيين، فيما يسيطر الانتقالي في عدن تدريجيا على كل مفاصل السلطة بما فيها القضاء، ويقوم بتجريف الوظيفة العامة من جهة، وتدمير رمزية المؤسسات الرسمية وحياديتها، وسط صمت مجلس القيادة الرئاسي.


أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.