ضمن سلسلة جرائم الحوثي- تجسس الحوثيين على اليمنيين
ليست مبادرة إنسانية.. ما كان ثمن فتح طريق "جولة القصر الحوبان في محافظة تعز"؟

قال الكاتب الصحفي اليمني أحمد الشلفي، أن فتح جماعة الحوثي لطريق جولة القصر الحوبان في محافظة تعز، له ثمن، نافيا أن تكون عملية فتح الطريق المغلقة منذ تسع سنوات مبادرة إنسانية أو استجابة لظروف اقتصادية.

وقال محرر الشؤون اليمنية بقناة الجزيرة أحمد الشلفي في تدوينة له على منصة إكس، إن الكلام كثر حول أسباب فتح جماعة الحوثي طريق القصر الحوبان تعز بعد إغلاقها لمدة تسع سنوات، حيث كانت بالنسبة لأبناء تعز ومن حولهم عقابا جماعيا أليما لكل سكان المحافظة ومن له علاقة بها.

وأضاف: "لم أصل ولم يصل غيري من المتابعين للسبب الحقيقي والمفاجئ لقيام جماعة الحوثي بفتح الطرق دون اتفاقات مسبقة مع السلطات الحكومية في الطرف الآخر كما جرت العادة ولم أكلف نفسي أبدا الاتصال بأي مصدر من الجماعة للسؤال عن ذلك ولم أكن بحاجة للتثبت من الدكتور حمود العودي الذي أعلن أنه كان الطرف الرئيس في الإعلان عن هذه المبادرة فالأمر واضح ولا يحتاج لأي بيان أو تصريح".

وأوضح أن المتابع لمسيرة الحوثيين يجد بأنهم "لا يتخلون عن مكاسبهم بسهولة مالم يكن هناك ثمن مقابل وسريع وواضح وفي هذه الحالة وهي فتح الطريق في تعز أو لنقل أحد طرق تعز المغلقة والتي سببت الكثير من الآلام لسكانها لم يكن بدون ثمن والثمن يعرفه الحوثيون جيدا".

ونفى الشلفي، أن تكون عملية فتح طريق تعز، مبادرة مجتمعية، في الوقت الذي أكد تقديره لتلك المبادرات المجتمعية والشخصيات التي تعمل عليها مستدركا بالقول: "فتح الطرق مؤخرا ليس مبادرة مجتمعية فحسب وبخاصة في حرب ضروس لازال الحوثيون يهددون بالعودة إليها مرة أخرى".

وأردف: "الأجدر بنا أن نقول أنً هدفا ما تحقق للحوثي أو سيتحقق من وراء فتح أحد طرق تعز حاليا وبالمناسبة فالحوثيون هم الذين كانوا يغلقون الطريق وليس أحد غيرهم وهذا ما نسيه الناس".

وأشار الشلفي، إلى أن التفاؤل بين أوساط المجتمع أنسى الناس أسباب قطع الطريق ومن قطعها، مؤكدا أن الناس سيستفيدون من فتح الطريق نتيجة المعاناة التي تكبدها أبناء تعز خلال السنوات الماضية.

وتحدث الشلفي، عن التفسيرات الكثيرة لأسباب فتح طريق تعز والتي يتداولها الكثير من المواطنين والنخب وغيرهم، مشيرا إلى أن من بين تلك التفسيرات "الاقتصادية" والتي قال بأنها "لا تتناسب وأداء الحوثي خلال سنوات الحرب التسع فالجماعة تقريبا لا تهتم للإقتصاد ولا للسياسة ولا يعوزها تبرير إنساني لعمل حربي، وإذا كانت تبحث حاليا عن طريقة لانتصار في خيلائها الحالية بالدور العروبي والإنساني الذي تقدمه في غزة فإنها تبحث عن استكمال للسيطرة لا عن تقديم تنازلات إن كان يمكن لنا أن نسمي فتح الطريق تنازلا أوما شابه".

وجدد الشلفي التأكيد على عدم وجود أي مبرر انساني في الوقت الحالي لفتح الطريق من قبل الحوثي أو في ظروف الأخير الحالية مثمنا صمود أهالي تعز، في وجه أوجاع الحرب وأطماع المحاربين الوكلاء على اختلاف توجهاتهم.

وفي مطلع يونيو الجاري وافقت جماعة الحوثي على فتح طريق البيضاء مأرب الجوبة، بعد قيادة مبادرة الرايات البيضاء مبادرة مجتمعية لفتح الطريق، لتقوم بخطوة مماثلة على فتح طريق الحوبان جولة القصر تعز، والمغلق منذ قرابة عشر سنوات، في خطوة مفاجئة من قبل الجماعة التي كانت ترفض بشكل قاطع فتح الطريق الرئيسي لمدينة تعز، في الوقت الذي تواصل إغلاق العديد من الخطوط والطرق الرئيسية بمحافظة تعز.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.