شرعيتنا "تغنيها الجرادتان"

"تَرَكْتُهُ تُغَنِّيهِ الْجَرَادَتَانِ". هذا مثلٌ عربيٌ شهير، ويُضرب لمن كان لاهيًا في نعمة ودَعَة. والجرادتان: هما قَيْنَتَا معاوية بن بكر أَحَدِ العماليق، وإن عادا لما كَذَّبُوا هوداً عليه السلام توالَتْ عليهم ثلاثُ سنوات لم يروا فيها مطرًا في اليمن، فبعثوا من قومهم وَفْداً إلى مكة ليستسقوا لهم عند الكعبة، ورأسوا عليهم قَيْلَ بن عنق ولُقَيْم بن هزال ولقمان بن عاد، وكان أهل مكة إذ ذاك العماليق وهم بني عَمْلِيق بن لاوذ بن سام، وكان سيدهم بمكة معاوية بن بكر، فلما قدموا نَزَلُوا عليه، لأنهم كانوا أَخْوَالَه وأصهاره، فأقاموا عنده شهراً، وكان يكرمهم والجرادتان تغنيانهم، فَنَسُوا قومهم شهرًا كاملا، متمرغين في النعيم الذي أكرمهم به بنو عمومتهم بمكة. فقال معاوية: هَلَكَ أخوالي، ولو قلت لهؤلاء شيئاً ظنوا بي بخلا، فقال شعراً وألقاه إلى الجرادتين فأنشدتاه وهو:

ألا يا قَيْلُ وَيْحَكَ قم فَهَيْنِمْ  لعلَّ الله يَبْعَثُها غَمَاما

فَيَسْقِيَ أرضَ عادٍ إِنَّ عادا  قَدَ امْسَوْا لا يُبِينُونَ الكلاما

من العَطَش الشديدِ فليس تَرْجُو  لها الشيخَ الكبيرَ ولا الغُلاَما

وقد كانت نساؤُهُم بخيرٍ   فقد أَمْسَتْ نساؤهم أيامَى

وإن الوحش يأتِيهِمْ جهَاراً   ولا يَخْشَى لعادِىٍّ سِهَاما

وأنتم ههُناَ فيما اشتهيتم   نهارَكُمُ وليلكم التماما

فقبح وَفْدُكم من وفد قومٍ  ولا لُقُّوا التحيةَ والسلاما

فلما غنتهم الجرادتان بهذا قال بعضهم لبعض: يا قوم إنما بعثكم قومُكم يتغوَّثون بكم، فقاموا لِيَدْعُوا، وتخلف لقمان، وكانوا إذا دعوا جاءهم نِدَاء من السماء: أَنْ سَلُوا ما شئتم فتعطون ما سألتم، فدعوا ربهم، واستسقوا لقومهم، فأنشأ الله لهم ثلاثَ سحاباتٍ بيضاء وحمراء وسوداء، ثم نادى مناد من السماء: يا قَيْلُ اخْتَرْ لقومك ولنفسك واحدة من هذه السحائب، فقال: أما البيضاء فجفل، وأما الحمراء فعارض، وأما السوداء فهطلة وهي أكثرها ماء، فاختارها، فنادى منادٍ: قد اخترت لقومك رماداً رمداً، لا تبقى من عاد أحداً، لا والداً ولا ولداً، قال: وسير الله السحابة التي اختارها قَيْلٌ إلى عاد، ونودي لقمان: سل، فسأل عُمْرَ ثلاثة أَنْسُرٍ، فأعطى ذلك، وكان يأخذ فَرْخَ النسر من وَكْره، فلا يزال عنده حتى يموت، وكان آخرها لُبَد، وهو الذي يقول فيه النابغة:

أَضْحَتْ خَلاَء وأَضْحَى أهلُها احْتَلَمُوا  أخْنَى عليها الذي أخْنَى على لُبَدِ

إلى اليوم لا تزال الجرادتان تغنيان، ولا يزال الوفد سادرا في نعيمه، وأهله يشقون، والذئب يتخطفهم نهارا. مرة ثانية:

فقبح وَفْدُكم من وفد قومٍ ولا لُقُّوا التحيةَ والسلاما

هذا البيت الشعري لم يُقل في هذه السنة، ولا هذا العقد، ولا هذا القرن، بل قبل آلاف السنين الخوالي.

د. ثابت الأحمدي

أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية