علماء يطورون علاجاً جديداً يوفر سيوفر "الأمل" لملايين الأشخاص

اكتشف العلماء علاجاً وراثياً يمكنه إعادة نمو الأسنان، مما يوفر الأمل لملايين الأشخاص الذين يعيشون مع أطقم الأسنان، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».

وتم العثور على أن قمع الجين «يو إس إيه جي - 1» باستخدام الأجسام المضادة يسمح للأسنان بالنمو مرة أخرى.

ويستهدف العلاج بالأجسام المضادة الجين الوحيد، وبالتالي يحفز نمو الأسنان. في الدراسات التي أجريت على الفئران والنمس، لوحظ أن الأسنان المفقودة تنمو بشكل كامل.

وقام باحثون في اليابان في جامعتي كيوتو وفوكوي بفحص الجزيئات المعروفة بأنها متورطة في نمو الأسنان.

تشارك بعض هذه المواد الكيماوية أيضاً في نمو أعضاء أخرى، لذا من الصعب العثور على الجين الذي يستهدف الأسنان فقط.

ومع ذلك، اعتقد الباحثون أن الجين «يو إس إيه جي - 1» قد يكون هدفاً قابلاً للاختبار.

ويقول مؤلف الدراسة كاتسو تاكاهاشي من كلية الطب بجامعة كيوتو: «كنا نعلم أن قمع هذا الجين يفيد نمو الأسنان. ما لم نكن نعرفه هو ما إذا كان ذلك كافياً».

وتم إعطاء الأجسام المضادة التي تستهدف جين «يو إس إيه جي - 1» للحيوانات بجرعة واحدة وكانت كافية لتجديد سن كامل.

بعد تجارب ناجحة على الفئران، انتقل الباحثون إلى القوارض، وهي حيوانات أكثر تعقيداً لها أنماط أسنان مماثلة للإنسان.

ويقول الدكتور تاكاهاشي: «خطتنا التالية هي اختبار الأجسام المضادة على حيوانات أخرى مثل الخنازير والكلاب».

وتقتصر العلاجات الحالية لفقدان الأسنان على أطقم الأسنان، وغيرها من أشكال استبدال الأسنان الصناعية. ومع ذلك، فهي ليست دائمة وغالباً ما تكون باهظة الثمن.



أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية