ريمة.. قتلى في اشتباكات مسلحة بين مليشيات الحوثي وأبناء مديرية السلفية وقبائل ريمة تصدر بيان هام

اندلعت مواجهات مسلحة بين مواطنين وعناصر تابعة لمليشيات الحوثي في محافظة ريمة.

وقالت مصادر خاصة ان عناصر حوثية من "بني اسعد انس قتلوا مواطناً من أبناء منطقة الدومر مديرية السلفية محافظة ريمة داخل دكانه بمنطقة صيحان على الخط الدولي" يوم امس الخميس.

وأضافت المصادر أن الاشتباكات التي دارت لعدة ساعات بين عناصر مليشيات الحوثي ورجال ريمة اسفرت عن مقتل عنصراً حوثياً قبل ان تتوقف فيما الوضع لا يزال متوتراً.

وأكدت المصادر أن مليشيات الحوثي المتمركزة في أحد المعسكرات القريبة من المنطقة تساند عناصرها من بني اسعد وتقصف بالمدفعية منازل المواطنين في عزلة الدومر بمديرية السلفية رداً على احتشاد اهالي المقتول للمطالبة بتسليم القتلة.

وأشارت المصادر إلى أن قبائل مديرية السلفية أعطت مليشيات الحوثي مهلة محددة لتسليم القتلة.

ولفتت المصادر إلى أن المليشيات الحوثية دفعت بحملتين عسكريتين الاولئ من ذمار والاخرئ من جبين ريمة الى منطقة صيحان للدفاع عن القتلة.

وأصدرت قبائل السلفية بمحافظة ريمة بيان أدانت فيه "بأشد العبارات هذه الجريمة البشعة والنكراء التي تستهدف ابناء مديرية السلفية داخل نطاقهم الجغرافي ظلما وعدواناً وعن سبق أصرار وترصد ممن يقومون بهذه الاعمال".

ودعا البيان الذي اطلع عليه "يني يمن " العقلاء من قبيلة بني أسعد الى سرعة تسليم القتلة من ابنائهم الى العدالة كفاً للتصعيد ومنعاً لفتح باب الثارات بين الطرفين كما دعا البيان ايضاَ أبناء مديرية السلفية كافة "للالتفاف والتآزر لردع اي اعتداء وكف اي اذى عن ابناء عزلة الدومر، محملين مليشيات الحوثي كامل المسؤولية فيما سيترتب عنه أي تجاهل او تأخير منهم لتسليم القتلة الى العدالة.

 

نص البيان:

_____بيان هام_____

 

 

 

أجتمع مشائخ ووجهاء وقيادات مديرية السلفية لتدارس الموقف  مما جرى من اعتداء آثم وجبان من قبائل بني أسعد التابعة لمديرية جبل الشرق بمحافظة ذمار، ضد أبناء قبائل الدومر وبني الواحدي التابعة لمديرية السلفية بمحافظة ريمة، وذلك بعد قيام مجاميع محسوبة على قبيلة بني أسعد بقتل أحد اخواننا من ابناء الدومر بداخل دكانه وأمام أسرته، صباح يومنا هذا الخميس الموافق 2022/5/19م، وما تبعها من أعتداءات وتفجير للموقف من قبيلة بني اسعد ومن يقف خلفهم باستهداف القرى وتحركات المواطنين في قرى عزلة الدومر، وبأسناد مدفعي من معسكر الحوثيين الكائن في جبل بني أسعد.

وامام ما يجري فأننا ندين ونستنكر بأشد عبارات الإدانة والآستنكار هذه الجريمة البشعة والنكراء التي تستهدف ابناء مديرية السلفية داخل نطاقهم الجغرافي ظلما وعدواناً وعن سبق أصرار وترصد ممن يقومون بهذه الاعمال.

وفي الأجتماع أستعرضنا سلسلة من الأستفزازات التي يمارسها ابناء قبيلة بني اسعد طوال الاعوام الماضية، مستغلون الظروف الحالية للاعتداء على أراضي وممتلكات ابناء السلفية في تجاوز واعتداء صارخ داخل نطاق الحد القبلي والاداري المتعارف عليه جيل بعد جيل.

واننا هنا لنوجه الدعوة الى العقلاء من قبيلة بني أسعد بسرعة تسليم القتلة من ابنائهم الى العدالة كفاً للتصعيد ومنعاً لفتح باب الثآرات بيننا وبينهم، كما ندعوهم للكف عن هذه التصرفات والتجاوزات، وأحترام حق الجوار، بيننا وبينهم، خصوصاً وان الاعتداءات المسجلة طوال الفترة الماضية قد جائت من جانبهم فقط وجميع مشائخ وابناء المناطق والقبل المجاورة يعلمون هذه الحقائق جيداً.

كما نوجه الدعوة لإخواننا في مديرية السلفية كافة للألتفاف والتآزر والألتفاف حول مشائخنا وكبار قومنا لردع اي اعتداء وكف اي اذى عن اخواننا في عزلة الدومر، محملين كامل المسؤولية للطرف الآخر فيما سيترتب عنه أي تجاهل او تأخير منهم لتسليم القتلة الى العدالة.

وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون.

-صادر عن مشائخ وقيادات ووجاهات مديرية السلفية-ريمة.

-الخميس 2022/5/19م

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية