الحوثيون يفرضون حصارا مسلحا على احدى القرى في محافظة البيضاء

قالت مصادر محلية إن مليشيا الحوثي الارهابية تفرض حصاراً خانقاً على قرية "هداون السفلى" في عزلة الرشدة بمديرية الملاجم، مستخدمة عدة أطقم وعشرات الأفراد المدججين بالأسلحة، مما يمنع دخول وخروج المواطنين من وإلى القرية.


وأوضحت المصادر أن المليشيا قطعت الطرقات المؤدية إلى القرية ومنعت حركة المواطنين وتنقلهم داخلها، حتى أنها منعتهم من أداء فريضة الصلاة في المسجد.


وبحسب المصادر إن هذا الحصار قد أدى إلى توتر حاد وحراك مسلح بين رجال القبائل في المنطقة وأفراد الحملة الحوثية، وسط جهود وساطة قبلية لتخفيف التوتر ورفع الحصار.


ويرجع سبب التوتر إلى خلاف بين مشرف حوثي يقود مسلحين من "آل الرصاص" وشخص يدعى "عبدالله عباد" من قرية "هداون السفلى" حول نزاع على قطعة أرض كبيرة مستمر منذ عشرات السنين. ويدعي المشرف الحوثي امتلاك أسرته للأرض منذ مائة عام بينما يؤكد "عباد" أن أسرته اشترتها منذ أكثر من خمسين عاماً وتمارس الزراعة فيها منذ ذلك الحين.


وفي ظل الخلاف، نهب مسلحون حوثيون من "آل الرصاص" 100 رأس من الأغنام المملوكة لـ"عباد"، مما زاد التوتر بين الجانبين حتى تدخلت وساطة قبلية وأعادت الأغنام المنهوبة. كما أخذت المليشيا عددًا من السيارات والرهائن من "آل الرصاص" وأرسلت حملة عسكرية لإجبار "عباد" على تسليم سيارات ورهائن للاحتكام. هذا التوتر يأتي في سياق النزاعات القبلية المتجددة في محافظة البيضاء، التي تعمد مليشيا الحوثي المدعومة من إيران إلى تأجيجها لتفريق وإشغال القبائل بهدف السيطرة عليها.

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.