ضمن سلسلة جرائم الحوثي- تجسس الحوثيين على اليمنيين
شاهد الصورة المسربة لمراهق حوثي من احد البدرومات واستفزت مشاعر ملايين اليمنيين

استفز مسؤول مراهق تابع لمليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً، ملايين اليمنيين، عقب تسريبه صورة وهو يجلس على عشرات ملايين الريالات في أحد البدرومات التي تتخذها الجماعة مخازن للإيرادات المنهوبة.

وظهر المراهق الحوثي وهو جالس على عشرات ملايين الريالات من الأوراق النقدية فئة 500 و1000 ريال، رصّها بهيئة مقعد، فيما العشرات الأخرى مرصوصة عن يمينة وشماله إلى محاذاة رأسه.

المسؤول الحوثي العشريني، تعمد بهكذا صورة من أحد (البدرومات) التي تنهب المليشيا الإيرادات الحكومية إليها، استفزاز ملايين اليمنيين الذين يتضورن جوعاً، في ظل رفض قياداته المصنّفة على قائمة الإرهاب دفع مرتبات الموظفين الحكوميين لأكثر من سبع سنوات.

يأتي ذلك في الوقت الذي تدفع المليشيا الحوثية الإرهابية، نصف راتب سنوياً لكل موظف، لا يتجاوز في حده الاقصى 35 ألف ريال، وتمتنع عن دفع الرواتب شهرياً في تجويع متعمد لليمنيين.

ووصفت تقارير المنظمات الأممية، الأزمة الإنسانية التي يشهدها اليمن بالأسوأ عالمياً، مشددة على احتياج نحو ثلثي السكان لمساعدات، جراء ما تسببت به الحرب التي اندلعت إثر انقلاب الحوثي في 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

وتجني المليشيا الحوثية عشرات مليارات الريالات شهرياً من إيرادات موانئ محافظة الحديدة، وضرائب شركات الاتصالات، وعائدات المنافذ الجمركية التي استخدمتها في مداخل المحافظات الخاضعة لسيطرتها.

كما تدرُّ عليها فوارق أسعار الوقود والغاز المنزلي، والأزمات المفتعلة، عشرات المليارات سنوياً، بحسب تقديرات خبراء اقتصاد، رغم أن الحوثيين يتكتمون على ذلك.

وتضاعفت إيرادات ذراع إيران في اليمن (الحوثيين) مع رفع القيود تدريجياً عن مطار صنعاء الدولي، وموانئ الحديدة منذ ابريل 2022.

وكالة خبر

أقراء أيضاً

التعليقات

ممارسات أدت إلى قرار البنك المركزي اليمني في عدن.


أخبار مميزة

مساحة اعلانية

رغم الحرب التي تشهدها اليمن، إلا أن عيد الأضحى والطقوس المرتبطة به ما زالت موجودة وتحظى بأهمية كبيرة بين الناس في اليمن.