غريفيث: تصعيد الحوثيين على مأرب يهدد آفاق عملية السلام وندعو لإيقافه

قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، إن تصعيد مليشيات الحوثي الإنقلابية، باتجاه مدينة مأرب، يهدد آفاق عملية السلام.

ودعا غريفيث في كلمة ألقاها خلال جلسة عقدها مجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية، مليشيات الحوثي إلى وقف هجومها على محافظة مأرب، محذرا من أن محاولة تحقيق مكاسب بالقوة يهدد آفاق عملية السلام.

وقال غريفيث في إفادته من العاصمة الأردنية عمان: "اتخذ الصراع في اليمن منعطفا تصعيديا حادا مع هجوم مليشيات الحوثي على مأرب".

وأضاف: "يجب أن يتوقف الهجوم لأنه يعرض ملايين المدنيين للخطر كما أن السعي وراء السيطرة على الأراضي وتحقيق مكاسب بالقوة يهدد عملية السلام".

وأردف: "التوصل إلى نهاية مقبولة للحرب والطريق نحو السلام يجب أن يسترشد بالتطلعات التي عبر عنها اليمنيون منذ فترة طويلة، وهو مستقبل يتميز بالمشاركة السياسية السلمية ورشادة الحكم والمواطنة المتساوية والعدالة الاقتصادية".

وتابع غريفيث: "بصفتي وسيطًا فإنني أقوم بالحوار وأيسّره وأشجع عليه، لكن لا يمكن لأي شخص إجبار الأطراف المتحاربة على السلام ما لم يختاروا إلقاء السلاح والتحدث مع بعضهم البعض".

ومنذ 11 يومًا صعد الحوثيون من هجماتهم في مأرب من أجل السيطرة عليها، كونها تعد أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.



أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية