البرلمان العربي يحذر من موجة كورونا ويحمل الحوثي مسؤولية تفاقم الازمة

حمل البرلمان العربي، ميليشيات الحوثي الانقلابية مسؤولية زيادة تفاقم الازمة الإنسانية التي يعانيها الشعب اليمني، بسبب عرقلتها لجهود تقديم المساعدات.

ودعا البرلمان العربي في بيان له، المجتمع الدولي وكافة المنظمات والهيئات الحقوقية، للتدخل الفوري والعاجل واتخاذ خطوات عملية جادة لفك الحصار القاسي المفروض على مدينة تعز من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية.

وعبر البرلمان عن ادانته للهجمات الإرهابية التي ما زالت تشنها ميليشيات الحوثي الانقلابية ضد المدنيين العزل، وما يمارسونه من اعتقالات واخفاء قسري فضلاً عن زيادة عدد النازحين.

مجدداً ادانته لهجمات ميلشيات الحوثي الانقلابية التي تستهدف المستشفيات والوحدات الطبية وحرمان المدنيين من حقهم في الحصول على رعاية طبية، خاصة في ظل انتشار وباء كورونا المستجد في جميع محافظات اليمن.

وحذر من الارتفاع الكبير في عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد والذين يعانون من حالات حرجة تستدعي سرعة الاستجابة.

كما ادان البرلمان العربي، بشدة تجنيد ميليشيات الحوثي الإرهابية للأطفال وهو ما اتضح جلياً في التصعيد الخطير في مدينة مأرب، والذي قامت فيه ميليشيات الحوثي الإرهابية بتعريض الأحياء السكنية ومخيمات النازحين إلى قصف إجرامي وحشي بالصواريخ البالستية وأنواع أخرى من الصواريخ والمقذوفات.

ورحب البرلمان بمبادرة المملكة العربية السعودية بهدف انهاء الازمة اليمنية..مؤكداً دعمه للمبادرة التي تمثل نقطة اطلاق لحوار سياسي شامل.

مثمناً استجابة الحكومة اليمنية للمبادرة وتفاعلها الايجابي مع كافة المبادرات التي تهدف الى تحقيق السلام في اليمن القائم على انهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

وطالب المجتمع الدولي دعم هذه المبادرة والضغط على ميليشيات الحوثي للاستجابة لها حقناً للدماء وإنهاء الازمة الإنسانية المتفاقمة.

‏‎وعبر البرلمان العربي، عن شكره الجزيل للدول المانحة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، لمشاركتهم في المؤتمر الخامس لإعلان التعهدات المالية للجهود الإنسانية في اليمن.

داعياً المجتمع الدولي إلى الوفاء بالتزاماته وتوفير الدعم اللازم والمساعدات الإنسانية العاجلة تجنباً لخطر المجاعة التي تهدد اليمن.

كما طالب البرلمان العربي بفتح تحقيق دولي عاجل في جريمة حرق المهاجرين الأفارقة داخل أحد مراكز الاحتجاز التابعة لميلشيات الحوثي الإرهابية والتي راح ضحيتها العشرات وفقاً لمنظمة الهجرة الدولية وأصيب أكثر من 170 شخصا بجروح خطيرة، بسبب رفضهم حمل السلاح والقتال في الجبهات ولا سيما على الحدود السعودية.

‏‎ودعا البرلمان العربي، مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ الإجراءات الرادعة ضد ما ترتكبه ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني، من جرائم وانتهاكات ضد الإنسانية، ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم..مجدداً تأكيده بالوقوف الكامل مع اليمن وامنه واستقراره وانهاء الانقلاب ودعم الشرعية الدستورية.



أقراء أيضاً

التعليقات

مساحة اعلانية