هذا ما يحدث في العبدية وسلطات مأرب المحلية تحذر من كارثة "وشيكة".. تفاصيل

حذرت السلطة المحلية بمحافظة مأرب من كارثة إنسانية وشيكة جراء الحصار الذي تفرضه مليشيات الحوثي على مديرية العبدية غرب محافظة مارب.

وأعربت السلطة المحلية بالمحافظة عن استيائها وخيبة أملها لعدم قيام الوكالات الأممية والمنظمات الدولية ولجنة الصليب الأحمر الدولية بمهامها وواجباتها الإنسانية تجاه المحاصرين في مديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب.

وطالبت السلطة المحلية في مأرب بالاستجابة العاجلة والإسراع في تلبية الاحتياجات الضرورية للمحاصرين في مديرية العبدية، حيث ينذر الوضع بكارثة إنسانية في كافة المجالات.

ونقلت وسائل إعلام عن مصدر في السلطة المحلية بمارب، قوله: إنه ‘‘تم مخاطبة المنظمات الأممية ولجنة الصليب الأحمر للقيام بواجبهم الإنساني في توفير ممر آمن للاحتياجات الإنسانية الضرورية من غذاء ودواء وإنقاذ الجرحى جراء اعتداءات ميليشيا الحوثي، إلا أن تلك المنظمات لم تقم بمهامها وواجباتها ومسؤولياتها’’.

وأوضح المصدر أن: ‘‘حوالي 35 ألف شخص يعيشون تحت الحصار والمخاطر والأوضاع الإنسانية الصعبة منذ ما يزيد عن عشرين يوماً، حيث تم منع دخول الاحتياجات الأساسية، وتعريضهم للقصف الصاروخي والمدفعي من قبل ميليشيا الحوثي، وهو ما يندرج ضمن جرائم الحرب والإبادة الجماعية’’.

ومنذ أكثر من عشرين يوم، تفرض ميليشيا الحوثي حصاراً خانقاً على مديرية العبدية، مانعة وصول الاحتياجات الإنسانية الضرورية لعشرات آلاف المواطنين، في ظل هجمات للميليشيا وقصف مستمر تشنه الميليشيا المدعومة من إيران عليها.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية