من يتجاوز السياج سيقصفه الطيران.. الامارات ترسم الحدود مع مليشيات الحوثي بالحديدة وتهدد المقاومة التهامية

كشفت مصادر محلية، في محافظة الحديدة، بدء إنشاء سياج شائك (اسلاك شائكة) جنوب المدينة، وترسيم حدود تعزل ما تبقى منها تحت سيطرة القوات المشتركة، عن المناطق التي انسحبت منها مؤخرًا، وسيطرت عليها مليشيا الحوثي.

وأكدت المصادر، أن المشرف العسكري الإماراتي، في الساحل ويدعى (أبوأحمد) نزل ميدانيًا، يوم أمس الإثنين، لترسيم حدود التقسيم الجديدة المفروضة جنوب الحديدة وفقا "للمشهد اليمني".

وأشارت المصادر، إلى أن المشرف الإماراتي، حذر القيادات العسكرية التهامية وهدد من تجاوز السياج الحديدي والرملي الذي تم وضعه، وأن أي قوة ستتقدم سيتم قصفها باعتبارها خارجة عن شرعية التحالف.

ولفتت المصادر، إلى أن منطقة الساحل الغربي، والتي تشمل جنوب الحديدة وساحل تعز استقطعت - تمامًا - من الخارطة، وتحولت إلى قطاع جغرافي منفصل إدارياً وعسكرياً، تحت قيادة وإشراف الضابط الإماراتي (أبوأحمد).

وأظهرت صور نشرها صحفيون وناشطون من أبناء المنطقة، تؤكد وضع السياج الحديدي المستحدث.

ولم تُعلق مصادر رسمية، حتى الآن، عن هذه الخطوة، إلا أن بيانًا صادرًا عن الحكومة الشرعية، أثبت قبل أيام، عدم معرفته بما يجري في منطقة الساحل الغربي، وذلك عقب الانسحاب المفاجئ للقوات المشتركة من جنوب الحديدة.

أقراء أيضاً

التعليقات

أخبار مميزة

مساحة اعلانية